الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2016

أسعار النفط في المعاملات الآجلة تستقر فوق الاربعين دولار للبرميل

استقرت أسعار النفط في المعاملات الآجلة فوق الاربعين دولار للبرميل وجاءت على النحو التالي:-
نفط عمان 44.48 دولار 
نفط مربان 46.00 دولار 
النفط العربي الخفيف 47.31 دولار 
النفط العربي الثقيل 44.48 دولار 
نفط برنت 46.84 دولار.

السعر التأشيري لصرف الدولار اليوم الثلاثاء

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء ب6.8400جنيها وعليه فالنطاق الأعلى هو 7.1136 جنيها والأدنى هو 6.5664جنيهات.

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالي :-
العملة شراء بيع المتوسط
الدولار 6.4807 6.5131 6.4969
الين الياباني 0.0579 0.0582 0.0580
الجنيه الاسترليني 8.0389 8.0791 8.0590
الفرنك السويسري 6.3933 6.4253 6.4093
الدولار الكندي 4.8264 4.8505 4.8385
كرونة السويدية 0.7034 0.7069 0.7052
الكرونة النرويجية 0.7570 0.7608 0.7589
الكرون الدنماركي 0.9235 0.9281 0.9258
الدينار الكويتي 21.2259 21.3320 21.2790
الريال السعودي 1.7297 1.7383 1.7340
الدرهم الاماراتي 1.7654 1.7742 1.7698
ريال قطر 1.7794 1.7883 1.7838
الدينار البحريني 17.1900 17.2760 17.2330
ريال عماني 16.8320 16.9162 16.8741
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 8.8111 8.8578 8.8345
الدولار الحسابي (مصر) 0.9498 0.9628 0.9563
اليورو 6.8708 6.9052 6.8880

وفد سوداني للصين لبحث استكمال مطار الخرطوم الجديد

قرر اجتماع رفيع المستوى ترأسه نائب الرئيس السوداني، حسبو محمد عبدالرحمن، بشأن مشروع مطار الخرطوم الدولي الجديد، إرسال وفد للصين لبحث إكمال مشروع المطار، وشاركت في الاجتماع  اللجنة العليا للمشروع بحضور وزير رئاسة مجلس الوزراء، أحمد سعد عمر، وعدد من الجهات ذات الصلة .
وقال الوزير، عمر، في تصريحات صحافية إن الاجتماع قرر قيام وفد إلى دولة الصين لبحث تكملة الإجراءات مع الشركة والجهات الممولة للمطار، لافتاً إلى أن الفترة القادمة ستشهد الخطوات العملية في مشروع المطار .
ولفت إلى أنه بحث مع نائب رئيس الجمهورية، سير العمل في مشروع وادي الهواد الزراعي بولاية نهر النيل، مشيراً إلى أن المرحلة ستشهد تأسيس وتشكيل اللجنة التنفيذية للمشروع .
وقال إن نائب الرئيس سيقوم بزيارة ميدانية للمشروع للوقوف على آخر مراحل العمل فيه .

الاستثمارات الصينية بالسودان تصل 15 مليار دولار

أعلن وزير الاستثمار السوداني، د. مدثر عبدالغني عبدالرحمن، أن الاستثمارات الصينية في بلاده تصل إلى 15 مليار دولار في كل المجالات بوجود 126 شركة صينية استثمارية تعمل بالسودان، داعياً بكين للاستثمار في كل القطاعات . ودعا الوزير لدى مخاطبته يوم الإثنين، الجلسة الافتتاحية للدورة الثانية لملتقى رجال الأعمال السودانيين والصينيين، التي بدأت بفندق كورنثيا في الخرطوم، دعا الشركات الصينية للمزيد من الاستثمارات في كل القطاعات خاصة قطاعات النسيج والسكر والمواد الغذائية والبنية التحتية .
وأكد سعي وزارته عبر خطة استراتيجية لجذب المزيد من الاستثمارات الصينية، وشدّد على أهمية الملتقى لتبادل الخبرات والمنافع التجارية والاقتصادية، من أجل تحقيق شراكة متميزة تحقق أهدافها المنشودة لمصلحة الشعبين الشقيقين .
وكشف عن إعداد وزارته لدراسات جاهزة للمشاريع الاستثمارية في مجال صناعة النسيج والسكر والصناعات التحويلية الأخرى، والبنية التحتية والطرق والكهرباء والطاقة الشمسية إضافة للاستثمار في مجال المعادن والثروة الحيوانية .
وأضاف "نستطيع أن نؤسس لاستثمارات ناجحة بعد أن تم توفير البيئة الاستثمارية من تشريعات والنافذة الواحدة وتجهيز الأراضي، بجانب تهيئة منطقة اقتصادية حرة على البحر الأحمر لتكون نواة لخدمة المشروع" .
وأكد عبدالغني وجود اتفاق مع الجانب الصيني لتطوير المنطقة الحرة وإنشاء ميناء حر لخدمة الواردات والصادرات .
وقال إن الملتقى يأتي والبلاد تخطو نحو تحقيق الموارد لتطوير المنتجات السودانية، في ظل التحديات السياسية والاقتصادية .

الزكاة تخطط لتحصيل أكثر من 3 مليارات جنيه

كشف الأمين العام لديوان الزكاة، محمد عبدالرازق مختار، أن الديوان سوف يتحصل مبلغ يفوق الـ"3" مليارات و200 مليون جنيه، خلال العام 2017 تطهيراً للأموال وأن الديوان حقق جبايته المقدرة بنحو 2 مليار و400 مليون جنيه خلال العام 2016 .
وكانت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي، مشاعر الأمين الدولب، قد وقفت الإثنين، على سير العمل بديوان الزكاة الاتحادي خاصة في مجال المصارف .
وطالبت الوزيرة إدارة الزكاة بالتوسع بزيادة الأسر المؤمّنة عبر التأمين الصحي من الديوان والعلاج الموحد وتقديم الدعم للفقراء والمساكين بتبسيط الإجراءات .
وشدّدت على ضرورة توحيد الخدمات عبر المنافذ الموحدة في الولايات والمحليات، ووقفت على الإجراءات التي يتم بها تقديم الدعم للمحتاجين .
وقالت الوزيرة بأن ديوان الزكاة من خلال خبرته التراكمية في الجباية يحقق دائماً كل الربط الذي يقدر له ولابد أن يتوسع في مظلة التحصيل وتزكية الأموال من الأغنياء لصالح الفقراء والمساكين، وتفقدت سير العمل في مناقشة موازنات الولايات للعام 2017 .
وأضافت "لابد في الجانب الإداري أن يتقدم الديوان المؤسسات في الجودة الشاملة بالاستفادة من وجود الشبكة والبنيات التحتية للمعلومات عبر ربط الولايات بعضها البعض" .
وكان الأمين العام لديوان الزكاة قد امتدح اهتمام الدولة برعاية الديوان، وتخصيص وزارة تشرف على أداء الديوان بالمتابعة والإشراف على أمر الجباية، في الاتفاق الذي تم في تحصيل زكاة المعادن، بالتنسيق مع وزارة المعادن وتفعيل تحصيل وعاء الأنعام .

المعادن تتجه لتطبيق التحصيل العيني على عوائد التعدين

كشف وزير المعادن السوداني أحمد صادق الكاروري، عن إخضاع الرؤية الخاصة بالتحصيل العيني بدلاً عن التحصيل النقدي للعوائد الجليلة، التي تؤخذ من قطاع التعدين التقليدي، إلى مزيد من الدراسة بمشاركة الجهات ذات الصلة.
ونبه الكاروري، في تصريحات صحفية، عقب اجتماع مجلس التنسيق القومي، الذي عُقد الاثنين،  بحضور الوزراء المختصين بملف التعدين بالولايات، نبه إلى أنه عقب الدراسة سيتم الاتفاق على ما يمكن أن يطور ويقدم نموذجاً جيداً في هذه المرحلة بالنسبة لعملية التحصيل.
وأكد أن المجلس أمَّن على أهمية تقنين وتنظيم التعدين التقليدي الذي وصل إلى مراحل متقدمة من التقنين والتنظيم، بلغت نسبتها أكثر من 80%، لافتاً إلى دعم وزارته لكل هذه الخطوات التي تهدف لإكمال تنظيم وتقنين التعدين التقليدي، تعظيماً لفوائده وتقليلاً لسلبياته.
وأعلن الكاروري وضع وزارته لضوابط للتعدين التقليدي خاصة بالأعماق المسموح بها في الحفر، جانب الآليات المستخدمة في ذلك، بالإضافة للضوابط الخاصة بالبيئة والمسؤولية المجتمعية.
وقال إن مشاريع المسؤولية تسير وفق ما هو مرسوم لها، حيث تم تكوين مجالس لها على مستوى المركز والولايات والمحليات، ليساهم التعدين في تطوير المجتمعات، من خلال تقديم خدمات كثيرة في مجال الصحة والتعليم والطرق وغيرها من الخدمات.

الدول العربية تستورد 5.5 مليون طن من الأعلاف

قال المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية د.طارق بن موسى الزدحالي إن الوطن العربي ينتج ما يقدر بـ 27مليون طن من الأعلاف الخضراء سنوياً، بينما تستورد الدول العربية نحو 5.5 ملايين طن من الأعلاف.
وافتتح الزدحالي أمس أعمال ورشة العمل القومية في مجال توطين إنتاج أعلاف الماشية والدواجن بمقر المنظمة الرئيس في العاصمة السودانية الخرطوم.
وتأتي الورشة بالتزامن مع الاجتماع الرابع للمنسقين الوطنيين للشبكة العربية للموارد الوراثية لحيوانات الغذاء والزراعة.
وقال الزدحالي إن "هناك تحديات حقيقة للنهوض بالثروة الحيوانية وعلى رأسها الحصول على موارد علفية عربية الإنتاج والمصدر بمكوناتها كافة، تنأى بدولنا عن أي تقلبات سياسية وخصوصاً أن معظم المكونات الأساسية لإنتاج الأعلاف في الدول العربية تأتي من خارج الإطار الجغرافي لوطننا العربي".
وأشار المدير العام للمنظمة إلى أن "المنظمة استشعرت الخطر بهذا القطاع الحيوي والمهم، وأطلقت هذا الورشة القومية، لما لدينا من مشاريع ضخمة في مجال الثروة الحيوانية، ومواردنا المائية قليلة، وبالرغم من ذلك نملك موارد كبيرة ومؤهلاً للاكتفاء الذاتي خاصة في مجال الثروة الحيوانية، وهو قطاع واعد وخاصة في الألبان واللحوم".
وشدد على الاهتمام بالبحوث والابتكار لتحسين الغذاء والكشف عن أفضل العلائق الغذائية التي تساعد على تحقيق العديد من المكاسب والتي من أهمها الحفاظ على نظافة البيئة والاستغلال الأمثل للموارد العلفية المتاحة واستدامتها.
وأضاف الزدجالي أن الورشة تهدف إلى التباحث بشأن الإمكانات الموردية المتاحة لتوطين إنتاج أعلاف الماشية والدواجن في المنطقة العربية.
والمشاركون في أعمال الورشة هم المنسقون الوطنيون للشبكة العربية للموارد الوراثية لحيوانات الغذاء والزراعة في الدول العربية، والمختصون في مجال إنتاج وتصنيع أعلاف الماشية و لدواجن بدولة المقر السودان، بالإضافة إلى عدد من الخبراء العرب المتميزون في تلك المجالات.

الرئيس السوداني: حجم الاستثمارات الإماراتية 4 مليارات دولار

كشف الرئيس السوداني عمر البشير، أن حجم الاستثمارات الإماراتية بالسودان بلغت أكثر من أربعة مليارات دولار، سيما في الفترة الأخيرة التي شهدت تزايداً كبيراً، وقال إن علاقة السودان مع دول الخليج، خاصة دولة الإمارات، تاريخية وقديمة.
وأعاد البشير في حوار مع صحيفة "الخليج" الإماراتية، الثلاثاء، مشكلة تحويل العائدات والأرباح، للظرف الاقتصادي الذي تمر به البلاد بعد انفصال الجنوب، لكنه قال إن المساعي جارية لإيجاد حل، وإزالة كل العقبات حتى نسهل على المستثمرين.
وقال البشير إن طبيعة السودانيين وارتباطهم بالأرض واحدة من العوائق الكبيرة التي كانت تواجه المستثمر الأجنبي، وأضاف أن الحكومة وصلت إلى معادلة وحل في تحديد نصيب وحقوق المواطن السوداني، ومن ثمّ يأتي دورها (الحكومة) في الأراضي المتاحة لها.

الاثنين، 28 نوفمبر، 2016

استئناف عمليات الاستكشاف والتعدين بالنيل الأزرق

أمر والي النيل الأزرق، حسين يس حمد، لدى لقائه وزير المالية والاقتصاد والتنمية البشرية بالولاية، محمد عثمان هاشم، باستكمال الخطوات المتعلقة باستئناف عمليات الاستكشاف والتعدين بمربع 61 الذي تم تخصيصه للولاية لدفع عجلة الاقتصاد المحلي.
ووقف الوالي لدى لقائه وزير المالية بالولاية، على موقف التدفقات المالية الداعمة للاستقرار والنهضة التنموية بالولاية، كما تناول اللقاء الإجراءات التي تمت في إطار تفعيل اتفاقية العمل في مجال التعدين بمربع 61.
ووجّه الوالي بضرورة متابعة التدفقات المالية المركزية الداعمة للاستقرار الشامل، إلى جانب متابعة التدفقات الخاصة بالمشروعات التنموية بمحليات الولاية كافة.
من جانبه قدم وزير المالية تنويراً حول الموقف المالي والاقتصادي والإجراءات الخاصة، باستقطاب الدعم الجاري في المجالات التنموية والمجالات الأخرى.
كما أشاد والي ولاية النيل الأزرق، لدى لقائه وزيرة الدولة بوزارة الموارد المائية والكهرباء، الدكتورة تابيتا بطرس شوكاي، بمواقف وزارة الموارد المائية والكهرباء وصادق حرصها على دعم الاستقرار بصورة عامة ومعالجة القضايا ذات الصلة بتسويات الأراضي بمشروع ترعتي الرهد وكنانة بالولاية.
وأكد الوالي التزام حكومة الولاية بدعم التعاون والتنسيق مع وزارة الموارد المائية والكهرباء، إنجاحاً لمشروعات تعلية خزان الروصيرص .

اتفاقية سودانية صينية لـ "تحلية" مياه البحر الأحمر

تمَّ يوم الاثنين في القصر الرئاسي بالخرطوم، توقيع اتفاقية مساهمين بين مجموعة جياد الصناعية وشركة جيانغ شو الصينية، تهدف إلى تطوير منطقة البحر الأحمر الحرة، ومشاريع تحلية مياه البحر الأحمر، بجانب التعدين عن الذهب والنحاس.
ووقَّع عن جانب السودان رئيس مجموعة جياد الصناعية، فيما وقَّع عن الجانب الصيني رئيس مجلس إدارة الشركة الصينية، بحضور مساعد الرئيس السوداني د. عوض الجاز، نائب رئيس اللجنة القومية لملف العلاقات السودانية الصينية.
وأوضح نائب رئيس مجموعة جياد الصناعية المهندس إسماعيل الطيب، في تصريحات صحفية، أن الاتفاقية ستساهم في إعمار هذه المنطقة الحرة من خلال دفعها للاقتصاد الوطني.
ونبَّه الطيب إلى مساهمة مجموعة جياد في تنمية شرق السودان، مبيناً أن المنطقة ستشهد قيام صناعات مختلفة تخدم السودان ودول الجوار.

انطلاق الاجتماع الــ 19 للرقابة المصرفية بالاثنين

يترأس السودان، يوم الاثنين، فعاليات الاجتماع رقم 19 لمنسوبي الرقابة المصرفية لدول وسط وغرب أفريقيا، بممثلين للبنوك المركزية لدول الإقليم. وتنطلق الفعاليات في العاصمة السودانية، بفندق كورنثيا المطل على شارع النيل بوسط الخرطوم.
وقال رئيس لجنة التحضير للاجتماع برعي الصديق، إن الخرطوم استضافت هذا الاجتماع من قبل، وإن هذه هي المرة الثانية التي يستضيف فيها السودان هذا الاجتماع.
وأشار إلى أن إقبال الوفود وتوافدهم لعقد هذه الاجتماعات المهنية، يعكس الدور الرائد والطليعي للسودان في محيطه الإقليمي.
وقال إن مخرجات هذه الاجتماعات تكون تلاقحاً في الأفكار والرؤى، والوقوف على تجارب الدول الأعضاء.

البشير يبحث مع آل نهيان تطوير استثمارات الإمارات بالسودان

بحث الرئيس السوداني، عمر البشير، الأحد، في أبوظبي بالإمارات، مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطوير ودفع ملف الاستثمارات الإماراتية في السودان .
وتناول البشير مع آل نهيان، القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك خاصة المتعلقة بقضايا الأمن بكل من فلسطين واليمن، بجانب القضايا الدولية التي تتطلب التنسيق والتشاور بين البلدين .
ورحب ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بزيارة البشير للإمارات، مشيراً للعلاقات الأخوية والتعاون التي تربط بين السودان ودولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً الحرص المتبادل على تعزيزها وتطويرها تحقيقاً للمصالح المشتركة .
وقال سفير السودان لدى الإمارات، السفير محمد الأمين الكارب لــ"الشروق"، بأن زيارة الرئيس للإمارات جاءت بدعوة رسمية من القيادة الإماراتية، وتعتبر الثانية خلال العام الجاري، وأضاف "الزيارة تهدف لاستمرار التشاور والتعاون في مختلف القضايا" .
ونبّه الكارب بأن الزيارة ذات شقين الأول متعلق بالعلاقات الثنائية بين الدولتين وكيفية تطويرها والدفع بها للأمام في كل المجالات، خاصة المرتبطة بالمجال الاقتصادي، بجانب شق مرتبط بالقضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك والتنسيق بينهما .
وقال بأن لقاء الرئيس مع الشيخ محمد بن زايد، تطرق لبحث القضايا الثنائية واستكمال مشروعات الجانبين في مجالات الطاقة والتعدين والمياه والزراعة، والتبادل التجاري، بالإضافة إلى إقامة مشروعات جديدة في شتى المجالات .
وكشف الكارب عن انخراط الوزراء المختصين في كل من البلدين في اجتماعات مكثفة، تستهدف تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين البلدين سابقاً في الملفات الاقتصادية على وجه التحديد، لافتاً إلى وقوف الوزراء المعنيين على مستوى تنفيذ ما تم من اتفاقيات سابقة .
وأعلن عن رغبة البلدين في الدخول في تنفيذ مشروعات استثمارية جديدة خاصة في المجالات الزراعية تخدم مصلحة الشعبين الشقيقين، وتسهم في رفع الميزان التجاري بين الدولتين .
وقال السفير بأن الرئيس البشير سيجري خلال يوم الإثنين، عدداً من اللقاءات الإعلامية مع وسائل الإعلام في الإمارات، بجانب لقاء مرتقب مع الجالية السودانية للتنوير عن الأوضاع الراهنة في البلاد .
يذُكر بأن الرئيس البشير قد شهد مساء الأحد ومن على حلبة مرسى ياس في أبوظبي، فعاليات سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى لـ"الفورمولا 1".

الأحد، 27 نوفمبر، 2016

المركزي ينفي تورط موظفيه في قضية شركات الأدوية

نفى بنك السودان المركزي، تورط أي من موظفيه في قضية شركات استيراد الأدوية التي تلاعبت بالدولار المخصص للدواء. وقال إنه طلب رفع الحصانة عن مستشار عدلي يتحرى في القضية لمقاضاته. وأشار إلى أنه سيوضح كل التفاصيل.
ونفى المتحدث باسم بنك السودان حازم عبدالقادر، السبت، وجود أي علاقة أو اتهام لموظفي البنك المركزي بقضية الشركات التي تلاعبت في استيراد الأدوية.
وقال حازم في تعميم، يوم السبت، "إن ما ورد بصحف الأربعاء الماضي، حول علاقة موظفي بنك السودان واتهامهم بالتورط مع هذه الشركات ليس له أساس من الصحة".
وأكد المتحدث أن البنك المركزي سيعمد مرة أخرى إلى توضيح كل التفاصيل المتعلقة بهذه القضية "التي كان دور بنك السودان بعد أن قام بكشفها، فتح البلاغات كشاكٍ وتقديم الإفادات التوضيحية كشهود".
وأصدر بنك السودان المركزي، في يونيو الماضي، منشوراً حظر بموجبه 34 شركة أدوية من التعامل المصرفي كلياً لمخالفتها المنشور الخاص باستغلال نسبة 10% من الصادرات غير البترولية المخصصة لاستيراد الأدوية في أغراض أخرى غير استيراد الدواء.
وكشف وزير العدل السوداني أمام البرلمان، الثلاثاء، عن تورط مصارف وبعض موظفيها في قضية 34 شركة أدوية تلاعبت في مبلغ 230 مليون دولار تسلمتها من حصيلة الصادرات غير البترولية المخصصة لاستيراد الأدوية، وحمل بعض منسوبي بنك السودان، والمصارف الأخرى عدم التحقق من صحة تسجيل تلك الشركات.

السياحة تتوقع عائدات بقيمة "مليار دوﻻر" هذا العام

استقبلت وزارة السياحة الخميس، الفوج اﻷول من السُيّاح الألمان البالغ عددهم 20 سائحاً، بعد أن طافوا على المواقع السياحية بوﻻيتي نهر النيل والشمالية، وتوقعت الوزارة ازدياد عائدات القطاع هذا العام لتصل إلى مليار دوﻻر مقارنة بالعام الماضي .
وكانت عائدات السياحة السودانية قد بلغت وفقاً لبيان صدر من قبل الوزارة نحو 930 مليون دوﻻر .
وأرجع وزير السياحة السوداني، محمد مصطفى أبوزيد، ازدياد عدد السياح في هذا الموسم إلى مشاركات الوزارة في المعارض الخارجية، بجانب اﻻهتمام بالترويج السياحي، مؤكداً أن السودان يمتلك ثروة هائلة في مجال السياحة بأغلب الوﻻيات، وأضاف" السودان موعود بموسم سياحي حافل بالزوار" .
ونبّه بأن زيارة الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية للسودان، سيكون لها أثر إيجابي كبير في جلب السياح من أغلب دول العالم وخاصة من الدول الأوروبية والصين، مؤكداً أن الوزارة مستعدة لقبول أي مقترحات من أهل الشأن لتطوير السياحة بالسودان .
وأشار أبوزيد أن قيمة السياحة تكمن في عكس وجه السودان الحقيقي الذي شوّهته اﻵلة الإعلامية المعادية، لافتاً إلى أن السياح يقفون الآن على الحقيقة ويعملون على عكسها في بلدانهم متوقعاً زيادة عدد السياح خلال العام 2017 . 
وأبدى السياح اﻷلمان دهشتهم من الإمكانيات السياحية التي يتمتع بها السودان، مؤكدين أن السودان بلد آمن عكس ما كانوا يسمعون .
وزار السياح مناطق سياحية بنهر النيل والشمالية شملت "النقعة والمصورات وأهرامات البجراوية، وجبل البركل والكرو ومناطق من حضارة كرمة" .

اجتماع وزاري يصادق على مشروع تقويم الوظائف الحكومية

ترأس النائب الأول للرئيس السوداني، بكري حسن صالح، بمجلس الوزراء، الخميس، اجتماع اللجنة العليا للإشراف على دراسة وتقويم وترتيب الوظائف بالخدمة المدنية، وأجاز الاجتماع خطة العمل التشغيلية لمشروع تقويم وترتيب الوظائف التي أعدها فريق العمل المركزي .
وأمن الاجتماع على ضرورة تأهيل الكادر البشري، الذي سيتولى أمر إنفاذ هذا المشروع .
يُذكر أن المشروع يهدف لتكملة الهياكل التنظيمية بوحدات الخدمة المدنية وإعداد وصف وظيفي يمكِّن من معرفة مهام الوظائف، فضلاً عن وضع الطرق المثلى التي تمكِّن من الإعداد الأمثل لميزانية تعويضات العاملين بالدولة .
وتم وضع خطة لتنفيذ المشروع على عدة مراحل وفي مواقيت محددة تمتد حتى مطلع العام 2018 .    

بنوك سودانية تشارك في المؤتمر المصرفي العربي ببيروت

يشارك عدد من رؤساء مجالس البنوك ومن مديري البنوك السودانية، في المؤتمر المصرفي العربي السنوي، الذي افتتحت فعالياته بالعاصمة اللبنانية بيروت، يوم الخميس، كما يشارك السفير علي الصادق، سفير السودان بلبنان .
ويبحث المؤتمر الذي تستمر جلساته ليومين، عدداً من الموضوعات الاقتصادية ذات العلاقة بالقطاع المصرفي في البلدان العربية مثل استثمار نسبة محددة من المدّخرات والاحتياطات النقدية، بهدف تشغيل الشباب والحد من البطالة وتأمين احتياجات الغذاء .
 كما يبحث المؤتمر علاقات المصارف العربية بالدول والتكتلات الإقليمية والدولية ومواجهة آثار الحروب العربية .

الأربعاء، 23 نوفمبر، 2016

محمود يقف على جهود "الغذاء العالمي" لمكافحة الجوع

بحث مساعد الرئيس السوداني، إبراهيم محمود، لدى لقائه الأربعاء، ممثل المدير القُطري لبرنامج الغذاء العالمي بالسودان، هولينغورث، جهود برنامج الأغذية العالمي في إنجاز أهدافه الرامية للقضاء على ومكافحة الجوع وتقديم المساعدات اللازمة لمنتجي الغذاء بالبلاد  .
وقال هلينغورث، المعيّن حديثاً بالسودان في تصريحات الأربعاء، إنه بحث مع مساعد جهود البرنامج في تقديم المساعدات الغذائية والدعم الفني، بالتعاون والتنسيق مع الحكومة السودانية والشركاء في المنظمات الإنسانية وغيرها للمحتاجين بالسودان، والعمل المشترك للحد من الجوع وفقاً للبرنامج المعلن خلال العقدين القادمين  .
يُذكر أن برنامج الأغذية العالمي هو المنظمة التابعة للأمم المتحدة المعنية بمكافحة الجوع في العالم، ومنذ أن تأسس البرنامج، يعمل موظفوه في جميع أنحاء العالم بلا كلل من أجل الحد من الجوع .
ويقدّم البرنامج كل عام مساعدات غذائية إلى أكثر من 90 مليون شخص في أكثر من 70 بلداً حول العالم .

عبدالغني: 1.8 مليار دولار حجم الاستثمارات الأجنبية

كشف وزير الاستثمار مدثر عبدالغني، عن ارتفاع حجم الاستثمارات الأجنبية بالبلاد مقارنة بالعام الماضي، وقال إن حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال الثلاثة أرباع العام الحالي بلغ 1.8 مليار دولار مقارنة بـ 1.2 مليار دولار بالعام الماضي.
وقال عبدالغني، خلال حديثه في برنامج الحديث الأسبوعي، الأربعاء، إن 75% من جملة الصادرات صادرات استثمارية، لافتاً إلى ارتفاع معدل المعاملات اليومية للمستثمرين إلى 21.500 إجراء ومعاملة خلال هذا الربع الثالث من العام الجاري.
وأعلن البدء في تصميم خارطة استثمارية قومية، لتمكين الدولة من اعتماد مشروعات استثمارية علمية مدروسة في مختلف القطاعات، مبيناً أن البلاد اكتفت ذاتياً من صناعة الأسمنت والحديد، وبدأت التفكير في تصديرهما لدول الجوار.
وأضاف "الاستثمار في القطاع المصرفي شهد نموءً كبيراً وتوقع دخول بنوك أوروبية للعمل في السودان".
وأرجع عبدالغني ارتفاع عدد المشروعات الاستثمارية السورية إلى 342 مشروعاً لفتح السودان حدوده للأشقاء السوريين. وقال إنها مشروعات لأفراد وشركات خاصة.
وأكد مساهمة المشروعات الاستثمارية الأجنبية في الحد من البطالة. وقال إن أكثر من 9640 من المهندسين والفنيين والعمال السودانيين يعملون في هذه المشروعات بنسبة بلغت 80%.
وأعلن الوزير، من منصة الحديث الأسبوعي بوزارة الإعلام، عن جائزة رئيس الجمهورية للولاية الأكثر استثماراً في العام، وقال إن السودان الآن يُعدُّ الدولة الرابعة عربياً في اجتذاب الاستثمارات الأجنبية.
وكشف عن إشادة البنك الدولي بجهود الدولة الرامية لتحسين مؤشر أداء الأعمال، المتمثلة في قرار رئيس الجمهورية الخاص بإنشاء لجنة عليا برئاسة النائب الأول لرئيس الجمهورية لتحسين مؤشر أداء الأعمال للدولة، الذي يقاس بعشرة مؤشرات، أهمها تبسيط الإجراءات وحوسبتها.

إيطاليا تقدم تمويلات لمشروعات بشرق السودان

قدمت الحكومة الإيطالية من خلال الوكالة الإيطالية للتنمية والتعاون-AICS، تمويلاً لثلاثة مشاريع جديدة على التوالي مع وكالات الأمم المتحدة اليونسكو (300 ألف يورو)، برنامج الأغذية العالمي (500 ألف يورو) ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (700 ألف يورو).
وأوضحت السفارة الإيطالية بالخرطوم، في بيان لها، أن توقيع الاتفاقيات تم مؤخراً بالخرطوم بحضور سفير إيطاليا إلى السودان، فابريزيو لوباسو، مدير الوكالة الإيطالية للتنمية والتعاون، د.فينجنزو ريكالبوتو وممثلي القطر في كل من وكالات الأمم المتحدة, ممثل اليونسكو بافل كربوكين، ممثل برنامج الغذاء العالمي ماثيو هولينجوورث، وأنجيلا لي روس من مفوضية الأمم المتحدة لشؤؤون اللاجئين.
وأوضح البيان أن المبادرة الموكلة لليونسكو بتطوير وتعزيز الإذاعة المحلية بالمناطق الشرقية من السودان من خلال التهيئة المهنية لشخصيات معينة، وتطوير المحتوى التعليمي والمعلوماتي للإذاعة والذي يهدف إلى المساهمة في تعزيز القيم المدنية وتحسين المرافق المخصصة.
وأضاف "أن المبادرة المنفذة عن طريق برنامج الأغذية العالمي تهدف إلى تحقيق الحماية الاجتماعية وتنفيذ أعمال المرافق العامة في منطقة شرق السودان.
وأشار البيان أن المساهمة الإيطالية في برنامج مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تهدف إلى إصلاح الخدمات الصحية الأساسية وتوفير المياه الصالحة للشرب لمخيمات شجراب للاجئين، بولاية كسلا الواقعة شرق السودان.
وأوضح السفير فابريزيو لوباسو "كل هذه المبادرات تقع ضمن موضوع الاندماج الاجتماعي"، مضيفا بأنها تشكل جانباً رئيسياً من التضامن الدبلوماسي مع عمل التعاون الإيطالي في السودان.

وزير المالية: جهات تُناهض رفع الدعم عن الدواء

اتهم وزير المالية السوداني، بدرالدين محمود، جهات لم يسمها بالوقوف وراء الحملة الخاصة برفع الدعم عن الدواء، موضحاً أن الدولة أوقفت نسبة الـ 10 بالمائة، التي كانت تخصص لبعض الشركات لاستيراد الدواء بأسعار الصرف الحكومية.
وكانت قد بدأت محكمة سودانية، الثلاثاء، محاكمة ثمانية أشخاص، بينهم أستاذ جامعي وموظف وطلاب جامعيون، بتهمة الإخلال بالسلامة والإزعاج العام، أثناء تنفيذهم وقفة سلمية، حاملين لافتات تندد بزيادة أسعار الدواء في شارع المطار وسط الخرطوم.
وقال محمود، خلال رده على مداخلات نواب البرلمان، في جلسة الأربعاء، إن تلك الشركات تريد استعادة ذلك الدعم، مبيناً أن استهلاك البلاد من الأدوية الستوردة يبلغ 200 مليون دولار فقط، وليس  400  مليون، كما يشيع البعض.
وأقرَّ الوزير بأن الفارق - الذي ظهر على أسعار الأدوية مؤخراً - كبير ولا يتوافق مع حجم الفجوة التي أحدثها وقف النسبة الحكومية.
وكان وزير العدل عوض الحسن أبوزيد، كشف تورط مصارف وبعض موظفي البنوك التجارية في قضية 34 شركة أدوية، تلاعبت في مبلغ 230 مليون دولار، تسلمتها من حصيلة الصادرات غير البترولية المخصصة لاستيراد الأدوية.
ورفعت الحكومة مؤخراً قيمة دولار استيراد الدواء، من 7.5 جنيه سوداني إلى 17.5 جنيه.

تمويل صادرات الصمغ العربي بـ33,8 مليون دولار

قدمت الوكالة الوطنية لتأمين وتمويل الصادرات مبلغ 33,8 مليون دولار أميركي لتغطية تأمين الصمغ العربي خلال خمس سنوات، شملت الفترة من العام 2011 وحتى 2016 الجاري. وتوقعت الوكالة ارتفاع الطلب على السلعة في أسواق أميركا اللاتينية.
وأكد مسؤول الترويج في الوكالة عبدالرازق سعيد، في ورقة قدمها خلال ورشة الرؤية المستقبلية لتنمية صادرات الصمغ عقدت بالخرطوم، على جودة الصمغ العربي بما يملك من خصائص طبيعية.
وقال إنه سيظل هو الأقوى والأجود ويشكل عنصراً أساسياً في الصناعات الحيوية مثل صناعات الأغذية والعقاقير رغم تطور وتنوع البدائل الصناعية.
وأوضح أن متوسط إنتاج السودان منذ الستينيات من القرن الماضي وحتى الآن يتراوح بين (45 و50 ألف طن) تصدر إلى الأسواق العالمية سنوياً.
وأشار عبدالرازق إلى أن أوروبا وأميركا الشمالية من أكبر الأسواق المستهلكة للصمغ العربي لاستخدامه في الصناعات الغذائية.
وتوقع ارتفاع الطلب على خلال السنوات القادمة بأوروبا بمعدل 2,5% سنوياً، مشيراً إلى أن فرنسا هي الدولة الرئيسية في تجارة الصمغ العربي تليها عدد من الدول الأوروبية.
واستعرض في ورقته التحديات التي تواجه إنتاج وصادرات الصمغ العربي والحلول والمقترحات.
وأشار إلى أن الوكالة درجت على تأمين حصائل سلع الصادر من: الضأن الحي، والأبقار، والإبل، واللحوم، والجلود، والصمغ العربي، والسمسم، والكركدي، والفحم النباتي، والأعلاف، والفول السوداني، والحديد، والكروم.
ويشار إلى أن هناك إحصائيات عالمية وتوقعات بأن يبلغ حجم التجارة العالمية للصمغ العربي بنهاية العام 2019 حوالى 800,3 مليون دولار، بمعدل نمو سنوي مركب 6,7% من العام 2014 إلى 2019.

النفط: السودان سيمتلك مربع 2B الثلاثاء المقبل

أعلن وزير النفط والغاز السوداني، د. محمد زايد عوض، عن امتلاك السودان لمربع 2B  بنسبة 100% يوم الثلاثاء المقبل، الموافق الـ29  من الشهر الجاري، وفق ما تنص عليه اتفاقية قسمة الإنتاج ما يعرف بـ "الابسا" مع شركاء النفط بالبلاد .
 وأكد عوض لدى لقائه الأربعاء، الشركة الوطنية الصينية للبترول CNPC ، والشركة الوطنية الهندية للبترول ONGC ، كلاً على حدة، أن الصناعة النفطية بالبلاد سوف يسطر لها التاريخ مرحلة جديدة ونقلة نوعية كبيرة  .
وبحث اللقاء مسار المفاوضات التي تجري بين الطرفين، حول إمكانية تجديد اتفاقية قسمة الإنتاج حول المربع بصورة جديدة .
وثمن الوزير السوداني الدور الكبير الذي لعبه الشركاء في تأسيس الصناعة النفطية بالبلاد، عبر أفضل النظم التي مكنت السودان من امتلاك بنية تحتية راسخة، وكوادر بشرية مؤهلة ومدربة على فنيات الصناعة النفطية كافة، تمكنها من قيادة المرحلة المقبلة بصورة علمية دقيقة .
 وأشار إلى أن الـ20 سنة الماضية من عمر الاتفاقية جعلت السودان رائداً في مجال الصناعة النفطية، مؤكداً على إمكانية تجديد اتفاقية قسمة الإنتاج مع الشركاء الحاليين ليكون مرتكزها تعظيم حصة السودان مع مراعاة مصلحة الشركاء  .
ودعا وزير النفط والغاز، عوض، اللجان الفنية إلى تسريع وتيرة التفاوض ومراعاة الفترة الزمنية بغرض التوصل إلى صيغة نهائية في الاتفاق، علاوة على أهمية وضع خطة استراتيجية للعمل على زيادة الإنتاج في مناطق الامتياز المرخصة للشركاء، وفق رؤية اقتصادية لمحاصرة زيادة التكلفة خاصة بعد تدني أسعار النفط على المستوى العالمي  . من جانبهم أكد شركاء النفط بالبلاد، رغبتهم الجادة في الدخول مع السودان في شراكة جديدة عبر اتفاقية مرتكزها تعظيم الفوائد الاقتصادية للطرفين، مشيرين إلى التحديات التي تواجه قطاع النفط على المستوى العالمي، من تدني الأسعار التي تلقي بظلالها على تحجيم الاستثمار في مجال النفط .
الجدير بالذكر أن مربع 2B  يعتبر شراكة بين حكومة السودان وشركة النيل الكبرى لعمليات البترول، المكونة من الشركة الوطنية الصينية للبترول "CNBC" والشركة الوطنية الهندية "ONGC" وشركة بتروناس الماليزية، بالإضافة إلى شركة "سودابت" السودانية .

وزير تنمية الموارد البشرية: العلاقات مع الكويت متينة

أكد وزير تنمية الموارد البشرية، الصادق الهادي المهدي، متانة العلاقات بين السودان والكويت في مختلف المجالات، داعياً الوفد الكويتي الذي أنهى زيارة للخرطوم للاستفادة من المميزات النسبية للسودان في مجال الزراعة والثروة الحيوانية تحقيقاً للأمن الغذائي العربي .
وقال الوزير خلال المباحثات الختامية التي جرت بين الجهاز القومي لتشغيل الخريجين، وبرنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة بالكويت، إن زيارة الوفد الكويتي تأتي ضمن جهود تطوير العلاقات المشتركة في مجال العمل الحر والتأهيل .
وكان وفد برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة بالكويت برئاسة الأمين العام فوزي المجدلي، قد أنهى زيارة للخرطوم استغرقت ثلاثة أيام، ووقف على تجربة تشغيل الخريجين بالسودان وطرق تمويل مشروعاتهم .
من جهته أكد الأمين العام للجهاز القومي لتشغيل الخريجين، بخيت الهادي، أن هذه الزيارة تجيء في إطار تبادل التجارب والخبرات فيما يختص بتشغيل الخريجين ونشر ثقافة العمل الحر .
إلى ذلك امتدح رئيس الوفد الكويتي، فوزي المجدلي، قوة العلاقات والرابط بين شباب البلدين، وأكد أن الزيارة سيكون لها ما بعدها خاصة في مجالات التدريب ونشر ثقافة العمل الحر وإيجاد فرص عمل للخريجين .
وكان الوفد الكويتي قد وقف على مسيرة العمل في مجال نشر ثقافة العمل الحر وتشغيل الخريجين، وزار الوفد حاضنة أبوحليمة لتشغيل الخريجين وتعرف على طرق وآليات إدارة الحاضنات كما وقف على تجربة المؤسسة الشبابية للتمويل الأصغر . 

اختتام مباحثات السودان والسعودية حول (أطلانتس2)

اختتمت مباحثات اللجنة الدائمة السودانية السعودية المشتركة لاستغلال ثروات البحر الأحمر المعروفة بـ(أطلانتس2)، وأعلنت توصيات لصالح إنفاذ المشروع واستمرار الدعم المطلوب للشركة المنفذة للمشروع في مراحله كافة والإسراع بإكمال كل التعاقدات المطلوبة.
وأكد وزير المعادن السوداني د. أحمد محمد صادق الكاروري، أن المباحثات كانت ناجحة وبناءة وخرجت بعدة توصيات عملية تصب كلها لصالح إنفاذ المشروع.
من جانبه، أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، أن بلاده تتطلع لجني ثمار مشروع (أطلانتس2)، ووصف الفالح المشروع بأنه مهم ويجب الإسراع في إنفاذه.
وأضاف المهندس خالد، أن المشروع سيرى النور بمشيئة الله وسنطلق مشاريع عديدة أخرى مع السودان، وأشار إلى ضرورة أن تكون الجامعات ومراكز البحث العلمي في البلدين حاضرة في هذا المشروع وذلك بالبحوث التطبيقية في مجال التعدين البحري وفي مجال البيئة والتدريب.
وفي غضون ذلك، أكد الرئيس التنفيذي لشركة (منافع) المنفذة للمشروع د. محمد بن سعود، أن المشروع سيتيح الفرصة لتشغيل الشباب في السودان وفي المملكة ولاكتساب الخبرة في مجال التعدين في أعماق البحار.

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأربعاء

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأربعاء بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالي :-
العملة شراء بيع المتوسط
الدولار 6.4807 6.5131 6.4969
الين الياباني 0.0584 0.0587 0.0585
الجنيه الاسترليني 8.0471 8.0873 8.0672
الفرنك السويسري 6.4071 6.4391 6.4231
الدولار الكندي 4.8195 4.8436 4.8315
كرونة السويدية 0.7029 0.7064 0.7047
الكرونة النرويجية 0.7608 0.7646 0.7627
الكرون الدنماركي 0.9254 0.9300 0.9277
الدينار الكويتي 21.2766 21.3830 21.3298
الريال السعودي 1.7285 1.7371 1.7328
الدرهم الاماراتي 1.7651 1.7739 1.7695
ريال قطر 1.7792 1.7881 1.7836
الدينار البحريني 17.1870 17.2729 17.2300
ريال عماني 16.8299 16.9140 16.8720
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 8.8111 8.8578 8.8345
الدولار الحسابي (مصر) 0.9498 0.9628 0.9563
اليورو 6.8851 6.9195 6.9023

السعر التأشيري لصرف الدولار اليوم الأربعاء

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الأربعاء ب6.8426جنيهات وعليه فالنطاق الأعلى هو 7.1163 جنيهات والأدنى هو 6.5689جنيهات.

أسعار النفط تستقر في المعاملات الآجلة فوق الأربعين دولارا للبرميل

استقرت أسعار النفط في المعاملات الآجلة فوق الأربعين دولارا للبرميل وجاءت على النحو التالي:-
نفط عمان 46.73 دولارا
نفط مربان 48.34 دولارا
النفط العربي الخفيف 49.54 دولارا
النفط العربي الثقيل 47.50 دولارا
نفط برنت 49.69 دولارا

أنقرا تشجع الاستثمارات التركية بالسودان

أكد السفير التركي بالخرطوم جمال الدين ايدن، متانة العلاقات التركية السودانية، وقال إن الاستقرار والإمكانات الاقتصادية التي يتمتع بها السودان مكنته ليكون قائداً للقارة الأفريقية، وأشار إلى توافر الإمكانات كافة في مجال التكنولوجيا، وتشجيع الاستثمارات.
وقال ايدن خلال لقائه، الثلاثاء، وفد نقابة "رحمت أتش" التركية الذي يزور البلاد هذه الأيام، إن موقف السودان حكومة وشعباً إبان الانقلاب الفاشل وتضامنه مع الحكومة التركية يؤكد على متانة هذه العلاقات بين البلدين.
وأشاد بالعلاقات المتميزة بين السودان وتركيا، مشيراً إلى أن الدولتين تتشاركان في العادات والتقاليد والثقافة بالرغم من أنهما بلدان من منطقتين مختلفتين إلا إنهما ترتبطان برباط الأخوة الصادقة.
وأوضح أن حكومتي البلدين تعملان بشكل طيب ومفيد في كل المستويات السياسية والتجارية والاقتصادية والاجتماعية.
وأضاف نحن في تركيا نعتبر السودان دولة شقيقة لنا وهي مدخلنا للقارة الأفريقية، كما امتدح تبادل الزيارات الرسمية والشعبية بين السودان وتركيا، مما يسهم في استفادة الشعبين من تجارب البلدين.

صالح يحدد 20 يوماً لاكتمال زراعة القمح بالجزيرة

حدد النائب الأول للرئيس السوداني الفريق أول ركن بكري حسن صالح، فترة زمنية محددة لتكملة العمليات الزراعية بمشروع الجزيرة أقصاها 20 يوماً، تكتمل خلالها زراعة 400 فدان من القمح في المشروع هذا الموسم.
وأنهى صالح، يوم الثلاثاء، زيارة إلى الجزيرة استمرت يومين وقف خلالها على حصاد محصولات العروة الصيفية وزراعة محصولات العروة الشتوية.
وقال صالح إن الولاية مؤهلة لصدارة الولايات في برنامج إصلاح أجهزة الدولة وذلك لتوافر الإرادة السياسية لإنقاذ مطلوبات الإصلاح.
وأكد خلال مخاطبته بقصر الضيافة بحاضرة الولاية مدينة ودمدني، الاجتماع الذي ضم اللجنة العليا لمتابعة تنفيذ إصلاح أجهزة الدولة بالمركز واللجنة العليا الولائية بأن الخدمة المدنية تمثل رأس الرمح في تحقيق أهداف الإصلاح.
ولفت صالح إلى أن برنامج الإصلاح مستمر ومتصل ويمثل أحد محاور خطاب الوثبة حيث وصلنا فيه المرحلة الأخيرة والمعنية بالدراسات والبحوث.
وخاطب صالح، أيضاً الثلاثاء، اجتماع اللجنة العليا لإنجاح زراعة القمح بمشروع الجزيرة، قائلاً إن إعلان فترة العشرين يوماً لزراعة القمح هي لاضفاء المزيد من الجدية في تكملة كل التدابير في مجالات التمويل وتوفير التقاوى المحسنة والأسمدة والمبيدات وتأمين خدمات الري.
وشدد على ضرورة تضافر جهود شركاء العملية الإنتاجية كافة لرفع الإنتاج والإنتاجية وتوفير الغذاء لكل أهل السودان ودعم الناتج القومي بدعم الصادرات وتقليل الواردات، ولفت إلى أن التركيز على الزراعة عملية استراتيجية.
ووجه البنك الزراعي بحسم أمر التمويل واتباع الأسلوب العلمي في تصحيح أعمال الري والحرص على زراعة القمح والذرة لتأمين حراسة العقيدة والوطن وصون عزتنا وكرامتنا، قائلاً "قررنا امتلاك قوتنا".
وأشار صالح للنتائج الإيجابية التي حققتها تعلية خزان الروصيرص بإحداث أثر كبير في توفير مياه الري، مجدداً تأكيده على أن الزراعة مخرج للبلاد والجزيرة مؤهلة بإنسانها وأرضها وعلمائها لتوفير الغذاء لكل السودان.
من جانبه، عبر والي الجزيرة  د. محمد طاهر أيلا، عن فخره وإعزازه بالدعم المتصل والرعاية التامة من قبل الرئاسة للنهوض بالمشروع في مختلف مجالات البنى التحتية والإصلاح المؤسسي لإنجاح خطة الدولة لتأمين الغذاء لأهل السودان.
وأشار للتدابير الجارية بالتنسيق مع شركاء الإنتاج لإنجاح زراعة محصولات العروة الشتوية بمشروع الجزيرة بالتركيز على محصول القمح.
وقدم محافظ مشروع الجزيرة م.عثمان سمساعة، تقريراً عن النجاح الذي تحقق في محصولات العروة الصيفية والترتيبات والتي وضعت لإنجاح زراعة القمح والسبل الكفيلة للنهوض بالإنتاجية لتعزيز النجاحات التي تحققت في الموسم المنصرم، وذلك بالتنسيق مع وزارة الموارد المائية والري والكهرباء ومؤسسات التمويل.

اتحاد المصارف: الدفع بـ"الموبايل" جذب 3 ملايين جنيه

قال عضو الدائرة التقنية، باتحاد المصارف السوداني، عمر عمرابي، إن تجربة الدفع عبر الموبايل تعد قفزة كبيرة بالنسبة للمواطن والاقتصاد عموماً، وإن التجربة استطاعت في أقل من شهر جذب أكثر من ثلاثة ملايين من حجم الكتلة النقدية.
ورأى عمرابي، خلال مخاطبته الندوة التي نظمها الاتحاد حول (الأوراق الإلكترونية وفاعليتها في خدمة الشرائح الضعيفة وإشراكهم في الدورة الاقتصادية)، بالاثنين، رأى أن جذب الكتلة النقدية جاء نتيجة الشركاء الجدد في المعاملات البنكية عبر الموبايل.
وأكد أن هذه التوجه يساهم بشكل كبير في تعزيز مشروع الحكومة الإلكترونية، من خلال حوسبة المعاملات، خاصة في القطاع المصرفي للشرائح المختلفة عبر الوسائط المتاحة بما فيها الموبايل.

الاثنين، 21 نوفمبر، 2016

والي نهر النيل يهدِّد بإيقاف أنشطة تعدين الذهب

هدَّد والي نهر النيل، حاتم الوسيلة، بإيقاف أنشطة تعدين الذهب بالولاية، حال عدم تسلّم الولاية حقوقها وأنصبتها من العائدات المتفق عليها مع المركز، مؤكداً أن الولاية ظلت تتحمل مهدِّدات ومخاطر أمنية خطيرة وأضراراً بيئية ماحقة.
وقال الوالي لدى تسلّمه مذكرة من مجلس شورى الدائرة القومية، وأعيان محليتي أبوحمد والبحيرة، إن نهر النيل تحتضن مئات الآلاف من المعدّنين بلا جدوى ومنفعة اقتصادية ملموسة للولاية.
وكشف الوالي عن هضم صريح لحقوق ولايته ومحلياتها المنتجة والمعدّنين من عائدات مخلّفات التعدين بذات القدر الذي يحدث في قضية نصيبها من شركات ملفّات الامتياز في قطاع التعدين المنظم، مبيناً بأنه خاطب جهات الاختصاص المعنية من أجل مراجعة مطالب الولاية بذات الخصوص.
وتعهّد الوسيلة حسب مراسل "الشروق" عصام الحكيم، بالاستمرار في الضغط على المركز حتى تسترد الولاية حقوقها كاملة، من أجل مقابلة متطلبات التنمية في مشاريع الخدمات والبنى التحتية والنهضة الاقتصادية الشاملة.
وفيما يتعلق بربط محليتي أبوحمد والبحيرة بالخط الناقل للشبكة القومية للكهرباء، حدد الوالي الـ25 من شهر ديسمبر المقبل سقفاً زمنياً لوصولها أبوحمد وبداية التشغيل التجربيي على أقل تقدير، قاطعاً أن تمدد خدمات الطاقة الكهربائية بالضفة الشرقية للمحليتين سيوازيه ربط لجزرها ومناطقها ومشاريعها بالضفة الغربية، ولم يستثن الوسيلة في ذلك حتى المناطق المحتمل وقوعها تحت ظل تأثيرات كنتور بحيرة سد الشريك المزمع قيامه بالوحدة الإدارية الشريك.
من جانبه قال نائب دائرة أبوحمد بالمجلس الوطني، مبارك عباس، إن المذكرة التي سُلّمت لوالي نهر النيل، تضمنت 18 ملفاً مطلبياً وخدمياً واقتصادياً، مؤكداً بأنها كفيلة في حال تمت الاستجابة لها بتسوية قضايا المحليتين، وقطع عباس بضرورة أن يتعاون المركز وحكومة الولاية معاً في رد حقوق المحليتين في ملفات التعدين وعمليات التوطين والتعويضات والخدمات والتنمية.

الخرطوم وأديس تبحثان سبل إزالة العقبات الجمركية

بدأت بالخرطوم، الأحد، اجتماعات اللجنة الجمركية السودانية الإثيوبية حول تقييم برنامج تبادل الخبرات لتوطيد العلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيز أوجه التعاون المشترك، خاصة في المجالات الجمركية، وتسهيل حركة التجارة وانسيابها بين البلدين وإزالة العقبات الجمركية كافة.
وقف وفد الإيرادات والجمارك الإثيوبي الزائر إلى العاصمة السودانية الخرطوم، على تجربة الأكاديمية القومية للعلوم الجمركية التابعة لوزارة العالي والبحث العلمي، باعتبارها الأولى من نوعها في المنطقة العربية والأفريقية في هذا المجال.
واستمع الوفد إلى شرح واف من إدارة الأكاديمية حول أنشطة وبرامج الأكاديمية وخططها المستقبلية في مجال العلوم الجمركية.
وأبدى الوفد الإثيوبي رغبته في نقل تجربة الأكاديمية إلى بلاده.

الكاروري: 93 طناً إنتاج الذهب حتى الآن

قال وزير المعادن السوداني، محمد صادق الكاروري، إن إنتاج بلاده من الذهب هذا العام بلغ حتى الآن 93 طناً، مبيناً أن الخطة الموضوعة للبرنامج الخماسي تستهدف 100 طن، وإن إجمالي مساهمة المعادن في الصادرات السودانية حوالي 33,7% .
وأعرب الكاروري خلال مخاطبته احتفال تقديم إنتاج المربعين الثاني والثالث من الذهب لهذا العام من شركة أرياب لوزارة المالية بمقر الشركة، الأحد، عن أمله أن ترتفع مساهمة المعادن إلى 50% بفضل السياسات التي تنفذها وزارة المالية والبنك المركزي .
وأعلن عن إجازة الرمز التعديني الوطني يوم الإثنين، ليكون السودان من ضمن الدول التي لها مرجعيات في العمل في مجال المعادن، موضحاً أن استراتيجية وزارته تهدف للارتقاء بالعمل في المعادن وحسن إدارتها والحفاظ عليها لتحقيق الفائدة القصوى منها .
وأكد الكاروري الاهتمام بالكادر البشري، مبيناً أن وزارته عملت على تنظيم 38 دورة تدريبية للجيولوجيين داخلياً وخارجياً ليواكبوا المستجدات المتطورة في هذا المجال، ونبّه لوضع أساس للتعامل مع المعادن .
وتابع الوزير قائلاً "أولى هذه الخطوات قانون تنمية الثروة المعدنية في العام 2015 لضمان حسن إدارة هذه الثروات ومنع التقاطعات" .
وأكد اهتمام الوزارة بالجانب الرقابي خاصة الجوانب البيئية والمالية والإدارية والفنية بإنشاء الشركة السودانية للمعادن، كذراع رقابية على كل العاملين في قطاع التعدين بشقيه التقليدي والمنظم . 
من جهته قال محافظ البنك المركزي، عبدالرحمن حسن عبدالرحمن، إن سياسات الدولة التي تعنى بها الوزارة لتأطير الاستغلال الأمثل لثروات البلاد التعدينية بمراجعة كل السياسات التي تحفز المنتجين . وأضاف "سياساتنا حافزة في البنك المركزي وصولاً لأسعار مجزية للبائعين" .
وأشار محافظ البنك المركزي إلى أن البنك بصدد إكمال الحزمة لزيادة نشاط الصادر لمنع وتقليل تهريب المعادن وغيرها، وقال "سنعمل لتأهيل شركات تقوم بالتصدير المباشر للذهب"، مؤكداً حراسة الدولة للمعادن، مضيفاً بالقول "إن الدولة لها القوانين والإجراءات التي تقوم بها لكبح جماح المهرّبين، بجانب مراجعة سياساتنا لهذا القطاع والعاملين به" .

المالية: موازنة 2017 تركّز على قطاعات الإنتاج

كشف وزير المالية السوداني، بدر الدين محمود، عن تركيز موازنة العام المالي 2017، على قطاعات الإنتاج ذات الأولوية بالمشاركة مع القطاع الخاص أو حفز القطاع المصرفي لتمويل مشروعات القطاع الخاص للإنتاج مباشرة .
ووصف محمود لدى تنويره الأحد في مقر الوزارة، اتحاد المصارف حول مشروع موازنة العام المالي 2017، دور الجهاز المصرفي بالأساسي في الأداء الاقتصادي المعافى، داعياً المصارف للمشاركة الفاعلة مع القطاع الخاص في تمويل قطاعات الإنتاج لزيادة الصادرات وإحلال الواردات .
وأكد الاهتمام بتعزيز دور المصارف في دخول الموارد للنظام المصرفي، مشيراً للدور الرئيس للبنوك في تنفيذ حزمة الإصلاحات الأخيرة التي أصدرتها وزارة المالية، بما يتسق وأهداف البرنامج الخماسي وبرنامج إصلاح الدولة واستيعاب مخرجات الحوار الوطني كأهم مرجعيات .
وكشف الوزير عن اهتمام الموازنة الجديدة بالدعم الاجتماعي للشرائح المتأثرة بالإصلاح الاقتصادي والانتقال من حزم الأمان الاجتماعي، إلى حزم الضمان الاجتماعي والتوسع في تمليك وسائل الإنتاج للشرائح الضعيفة، وتوسيع مظلة التمويل الأصغر والتركيز على التمويل للرعاية الصحية وتعليم الأساس ومحو الأمية وإنفاذ برنامج "زيرو عطش" .
وأشار الوزير إلى اهتمام الموازنة بزيادة الإيرادات من موارد حقيقية وترشيد الإنفاق الحكومي وترتيب أولويات الصرف وفق الإصلاح التقني وتعميم نظم الحوسبة، واستكمال الدفع الإلكتروني بالتنسيق مع البنوك وتقوية أجهزة الرقابة المالية بما يعزز ولاية المالية على المال العام .

40 شركة صينية تزور السودان أواخر نوفمبر

يستضيف السودان، خلال الفترة من 27-30 نوفمبر الجاري، وفداً يضم أكثر من 40 شركة من كبرى شركات القطاع الخاص الصيني، لبحث أوجه التعاون مع القطاع الخاص السوداني، ويتوجها بتوقيع اتفاقية تعاون مشترك مع اتحاد الغرف الصناعية السوداني.
وكشف الأمين العام لاتحاد الغرف الصناعية د. عباس علي السيد، عضو المكتب التنفيذي لاتحاد أصحاب العمل، عن ترتيبات تجرى لإنجاح زيارة وفد الشركات الصينية للخرطوم، منوهاً إلى أنها تضم شركات تعمل في مجالات وأنشطة مختلفة، وتتركز في مجالات الصناعة، الزراعة، الطاقات المتجددة، الاتصالات، ووسائل النقل، إلى جانب شركات تعمل في مجالات الصادر والوارد.
ودعا السيد إلى أهمية استفادة الشركات والمتعاملين مع الصين تجارياً من القطاع الخاص السوداني بكل قطاعاته من الزيارة، والمشاركة في جلسة عمل اللقاءات الثنائية الذي يتم تنظيمه خلال جلسة العمل المشتركة للوفد الصيني مع القطاع الخاص السوداني. وعبَّر عن تطلعات القطاع الخاص بأن تكون الزيارة بداية لتعاون حقيقي وجاد ومثمر بين الجانبين.
وأشار إلى استعداد الجانب الصيني ورغبتهم التي أبدوها لكافة أنواع التعاون مع قطاعات الأعمال بالسودان، لافتاً إلى الكثير من فرص العمل المشترك مع الشراكات في العديد من المجالات بين الجانبين.
ونوَّه السيد إلى أن جلسة العمل المشتركة سوف تشهد التوقيع على اتفاقية للتعاون بين الاتحاد والقطاع الخاص الصيني لضمان تنفيذ واستمرار التعاون المشترك، بما يحقق مصالح البلدين.

خبير اقتصادي يتوقع إشكالية في سوق الدواء

دعا خبير اقتصادي لوضع أسس وضوابط تحكم عمل النقل الجوي تطبق على الجميع دون استثناء، وتحافظ على المنافسة بين الشركات، وتوقع إشكالية في سوق الدواء لأن الدولة لا تمد الشركات بالدولار الرسمي، وبالتالي لا تستطيع تسعير الدواء.
وقال أستاذ الاقتصاد بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا أ.د. عبدالعظيم المهل، إن الخطوة التي اتخذتها شركة الخطوط الجوية السودانية بتثبيت أسعار تذاكر السفريات الداخلية خاصة بعد تطبيق حزمة القرارات الاقتصادية الأخيرة ستؤدي إلى إخراج العديد من الشركات من مجال النقل الجوي على مستوى الداخل.
وفي سياق مختلف، توقع أن تشهد الفترة القادمة إشكالية في سوق الدواء لأن الدولة لا تستطيع أن تحدد أسعار الدواء باعتبار أنها لا تمد الشركات المستوردة للدواء بالدولار بالسعر الرسمي.
وقال إن بعض شركات الدواء تتحصل على احتياجاتها من النقد الأجنبي من السوق الموازي (الحر) بسعر 18 والبعض الآخر بسعر 20 جنيهاً واليوم بسعر وغداً بسعر آخر نسبة لتذبذب سعر صرف الدولار نفسه.
وأوضح أنه في ظل هذه المعطيات لا يمكن تحديد سعر معين للدواء، لافتاً إلى أن المواطن هو الجهة المتضررة في خاتمة المطاف.

السودان يستضيف اول عرض جوي من نوعة في افريقيا

تنظم وزارة السياحة السودانية بتضامن مع ادارة فندق الاكرابول في 21 من الشهر الجاري اكبر مهرجان لسباق الجوي للطائرات العتيقة رقم (2) ، والذي يعتبر هذا العرض الاول من نوعة بافريقيا والثالث عشر علي مستوي العالم .
وكشفت المصادر عن  مشاركة الطائرات التي صنعت خلال الربع الاول من القرن العشرين ، والتي تبلغ  حوالي (15) تصحبها مجموعة اخري ليصبح العدد الكلي (23) طائرة ، بعدد (70) مشارك .
وقالت المصادر ان الهدف من هذا المهرجان تعريف بمناطق معينة مثل السياحة التاريخية بالبلاد و مصادر تدفق المياة وتجمعات الحيونات النادر .
واكدت المصادر وصول الوفد البريطاني  للبلاد بتاريخ 18 من الشهر الحالي قادما  من الحدود المصرية الي مطار دنقلا في الفترة الصباحية  ، وحضور برنامج معد من وزارة السياحة بمنطقة مروي ، علي ان يصل الوفد الي مطار الخرطوم الدولي  يوم 20 من الشهر الحالي ، علي ان يبدا العارض يوم 22 من الشهر الحالي في تمام سعة 1630 وسيمتد حتي سعت 1800 .
وقالت المصادر ان الطائرات والمشاركين سوف يغادرون مطار الخرطوم الدولي الي مطار الدمازين والتزويد بالوقود ومنة الي مطار قامبيلا باثيوبيا .

وفد كويتي يتعرَّف على تجربة السودان لتشغيل الخريجين

تعرَّف وفد من برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة بالكويت برئاسة الأمين العام فوزي المجدلي، على كيفية العمل في جهاز تشغيل الخريجين التابع لوزارة تنمية الموارد البشرية، بهدف الاستفادة من الخبرات والكوادر السودانية في نقل التجرية للكويت.
وكانت المباحثات الرسمية قد انطلقت بين الطرفين بفندق كورال، في العاصمة السودانية الخرطوم، يوم الأحد، حيث ترأس الجانب السوداني الأمين العام لجهاز تشغيل الخريجين بخيت الهادي، فيما ترأس الجانب الكويتي الأمين العام لإعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة فوزي المجدلي.
وقال المجدلي، في تصريحات صحفية، إن الزيارة تهدف لتعميق وتعزيز التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين في مجال دعم الشباب وإقامة المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتعاونهم لتحقيق التنمية الاقتصادية.
وعدَّ الزيارة امتداداً لزيارة وزير تنمية الموارد البشرية السوداني الصادق الهادي المهدي للكويت مؤخراً، وعبَّر عن شكره لدعوة الوزير للوفد الكويتي لزيارة السودان، للاطلاع على دور الجهاز القومي السوداني لتشغيل الخريجين، ونشر ثقافة العمل الحر، وتعميق أوجه التعاون بين البلدين.
من جانبه، أعرب الأمين العام لجهاز تشغيل الخريجين بخيت الهادي، عن أمله في أن تساهم زيارة الوفد الكويتي في تعزيز علاقات البلدين في مجالات تنمية الموارد البشرية، لخلق فرص أفضل للشباب الخريجين، وفي تبادل التجارب والخبرات، ودعم الأنشطة كافة لتحقيق الغايات المنشودة لبرنامج الكويت لإعادة الهيكلة ولصندق تشغيل الخريجين بالسودان.

قطر تُعلن تمويل مشروعات استثمارية للبنى التحتية بالسودان

أعلن سفير دولة قطر لدى الخرطوم، راشد بن عبدالرحمن النعيمي، رغبة بلاده بالدخول في مشروعات استثمارية في مجالات البنى التحتية بتمويل حكومي في السودان، معبراً عن ارتياحه للاهتمام الذي توليه وزارة الاستثمار للمستثمرين القطريين.
وأكد النعيمي، لدى اللقاء بوزير الاستثمار السوداني مدثر عبدالغني، في مقر الوزارة بالخرطوم، الأحد، أكد أن اهتمام السودان بالمستثمرين القطريين، يساهم في تعميق وتطوير علاقات التعاون المشترك، واستقطاب المزيد من المستثمرين القطريين.
وأوضح أن السودان من الدول الواعدة، بما يتمتع به من مزايا وفرص استثمارية كبرى، مع استقرار الأوضاع المشجعة على الاستثمار، لافتاً إلى علاقات التعاون الاقتصادي الاستثماري بين البلدين، وسبل دعمها، بما يحقق تطلعات الشعبين.
وقال النعيمي إن العلاقات متميزة في مجالاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين البلدين، متطرقاً إلى التجارب القطرية القائمة في مختلف مجالات الاستثمار.
وأكد وزير الاستثمار أن هناك مشروعات جاهزة ومكتملة الدراسات للاستثمار، منها طريق (شندي عطبرة بورتسودان) و(الخرطوم بوتسودان) و(هيا تشاد)، جانب مشروعات انتاج وتوزيع الكهرباء للقطاع الصناعي وفق صيغ استثمارية متعددة.
ونبَّه عبدالغني إلى مشروعات ترتبط بالشراكات في مجالات إنتاج الطاقة والسكك الحديدية ومشروعات الصرف الصحي، مبيناً أن الدولة تعمل على تنفيذ المشروعات الاستراتيجية للإنتاج وفق الأولويات، مؤكداً حرصهم على تقوية علاقات التعاون الاقتصادية عبر الاستثمار ومنح والضمانات والتسهيلات الكافية.
وكشف وزير الاستثمار عن خلو العامين 2015 – 2016 من أي قضايا تعترض الاستثمار في ما يلي الأراضي، وأن الوزارة عملت على تسليم الأراضي الاستثمارية للمستثمرين خالية من الموانع وفق برنامج الرضا الأهلي وتطبيق مشروع المسؤولية الاجتماعية كمردود خدمي للاستثمار للمجتمعات.
وكان اللقاء قد تناول موقف الاستثمارات القطرية بالسودان في مجالته المختلفة، وبخاصة في القطاع الزراعي ومساهمتها في الاقتصاد القومي، والتسهيلات التي تقدمها الدولة للمستثمرين والشركات القطرية.

الأحد، 20 نوفمبر، 2016

طيران الإمارات لا تتجه في الوقت الحالي لزيادة أسعارها

أكد السيد سعيد عبدالله ميران المدير الإقليمي لطيران الإمارات بالسودان أن طيران الإمارات لا تتجه في الوقت الحالي لزيادة أسعارها وأن السودان يعد سوقا واعدة للشركة من حيث عدد المسافرين وشحن البضائع.
وأشار في مؤتمر صحفي عقد بالسلام روتانا إلى أن الشركة ستعكف خلال الأيام المقبلة على مراجعة أثر تحرير سعر صرف الدولار على خطوطها المنتشرة في 450 وجهة في العالم، موضحا بأن هنالك عوامل عادة ما يتأثر بها سعر التذكرة منها المنافسة وسعر الصرف وتكلفة السوق، وقال إن شركة طيران الإمارات ومنذ نشأتها عام 2002م يمثل السودان لها رقم (53) ضمن محطات العالم .وأنها حاليا تنظم أربع رحلات أسبوعيا للسودان ،وتبلغ سعة الطائرة 354 راكبا أي حوالي 119 ألف راكب في العام، مشيرا إلى أن الشركة وجهت أحدث طائراتها للسودان من حيث تقنية الطائرة والخدمات التي تقدمها للركاب.
وقال إن الشركة تعاني حاليا من مشكلة التحاويل وإنها وفي إطار إيجاد حلول لازمة لها قامت بالاتصال بجهات الاختصاص ممثلة في بنك السودان المركزي وسلطة الطيران المدني.

طيران الإمارات لا تتجه في الوقت الحالي لزيادة أسعارها

أكد السيد سعيد عبدالله ميران المدير الإقليمي لطيران الإمارات بالسودان أن طيران الإمارات لا تتجه في الوقت الحالي لزيادة أسعارها وأن السودان يعد سوقا واعدة للشركة من حيث عدد المسافرين وشحن البضائع.
وأشار في مؤتمر صحفي عقد بالسلام روتانا إلى أن الشركة ستعكف خلال الأيام المقبلة على مراجعة أثر تحرير سعر صرف الدولار على خطوطها المنتشرة في 450 وجهة في العالم، موضحا بأن هنالك عوامل عادة ما يتأثر بها سعر التذكرة منها المنافسة وسعر الصرف وتكلفة السوق، وقال إن شركة طيران الإمارات ومنذ نشأتها عام 2002م يمثل السودان لها رقم (53) ضمن محطات العالم .وأنها حاليا تنظم أربع رحلات أسبوعيا للسودان ،وتبلغ سعة الطائرة 354 راكبا أي حوالي 119 ألف راكب في العام، مشيرا إلى أن الشركة وجهت أحدث طائراتها للسودان من حيث تقنية الطائرة والخدمات التي تقدمها للركاب.
وقال إن الشركة تعاني حاليا من مشكلة التحاويل وإنها وفي إطار إيجاد حلول لازمة لها قامت بالاتصال بجهات الاختصاص ممثلة في بنك السودان المركزي وسلطة الطيران المدني.

طيران الإمارات لا تتجه في الوقت الحالي لزيادة أسعارها

أكد السيد سعيد عبدالله ميران المدير الإقليمي لطيران الإمارات بالسودان أن طيران الإمارات لا تتجه في الوقت الحالي لزيادة أسعارها وأن السودان يعد سوقا واعدة للشركة من حيث عدد المسافرين وشحن البضائع.
وأشار في مؤتمر صحفي عقد بالسلام روتانا إلى أن الشركة ستعكف خلال الأيام المقبلة على مراجعة أثر تحرير سعر صرف الدولار على خطوطها المنتشرة في 450 وجهة في العالم، موضحا بأن هنالك عوامل عادة ما يتأثر بها سعر التذكرة منها المنافسة وسعر الصرف وتكلفة السوق، وقال إن شركة طيران الإمارات ومنذ نشأتها عام 2002م يمثل السودان لها رقم (53) ضمن محطات العالم .وأنها حاليا تنظم أربع رحلات أسبوعيا للسودان ،وتبلغ سعة الطائرة 354 راكبا أي حوالي 119 ألف راكب في العام، مشيرا إلى أن الشركة وجهت أحدث طائراتها للسودان من حيث تقنية الطائرة والخدمات التي تقدمها للركاب.
وقال إن الشركة تعاني حاليا من مشكلة التحاويل وإنها وفي إطار إيجاد حلول لازمة لها قامت بالاتصال بجهات الاختصاص ممثلة في بنك السودان المركزي وسلطة الطيران المدني.

طيران الإمارات لا تتجه في الوقت الحالي لزيادة أسعارها

أكد السيد سعيد عبدالله ميران المدير الإقليمي لطيران الإمارات بالسودان أن طيران الإمارات لا تتجه في الوقت الحالي لزيادة أسعارها وأن السودان يعد سوقا واعدة للشركة من حيث عدد المسافرين وشحن البضائع.
وأشار في مؤتمر صحفي عقد بالسلام روتانا إلى أن الشركة ستعكف خلال الأيام المقبلة على مراجعة أثر تحرير سعر صرف الدولار على خطوطها المنتشرة في 450 وجهة في العالم، موضحا بأن هنالك عوامل عادة ما يتأثر بها سعر التذكرة منها المنافسة وسعر الصرف وتكلفة السوق، وقال إن شركة طيران الإمارات ومنذ نشأتها عام 2002م يمثل السودان لها رقم (53) ضمن محطات العالم .وأنها حاليا تنظم أربع رحلات أسبوعيا للسودان ،وتبلغ سعة الطائرة 354 راكبا أي حوالي 119 ألف راكب في العام، مشيرا إلى أن الشركة وجهت أحدث طائراتها للسودان من حيث تقنية الطائرة والخدمات التي تقدمها للركاب.
وقال إن الشركة تعاني حاليا من مشكلة التحاويل وإنها وفي إطار إيجاد حلول لازمة لها قامت بالاتصال بجهات الاختصاص ممثلة في بنك السودان المركزي وسلطة الطيران المدني.

إستراتيجية مواكبة الاقتصاد العالمي في السودان!

نجح السودان في غضون ايام قلائل، وهي الايام القليلة الفائتة، في شهر نوفمبر الجاري في العبور باقتصاده عبر نقلة استراتيجية نوعية ضخمة. صحيح ان الإجراءات التي اتخذتها الحكومة السودانية قفزت ببعض اسعار السلع الأساسية والخدمات،
صحيح انها ألقت بظلال سالبة على مجمل الأوضاع المعيشية في هذا البلد ولكن من الناحية الاستراتيجية فإن السودان في واقع الأمر عالج داء اقتصادي قديم ظل لعقد ممسكاً بخناق هذا البلد المثخن بجراح الحروب العبثية والمدفوعة الآجر والعقوبات الاقتصادية الظالمة غير المبررة والتقارير ذات الطبيعة التآمرية التى ظلت منظمات بعينها تلاحقه بها باستمرار.
وإذا أردنا في هذا المنحى تعداد النتائج الايجابية ذات الطابع الاستراتيجي التى حققها السودان باتخاذه لهذه الحزم الاقتصادية فهي كثيرة جداً ولكن كلها تنضوي تحت بند استراتيجي كبير وهو أن السودان بالفعل بات لديه الآن (اقتصادي حقيقي وواقعي) .
وحين نقول اقتصاد حقيقي وواقعي فإن مدلول العبارة يرتكز على: 1/ اقتصاد يتعامل مع حقائق واقع (سعر الصرف الحقيقي، معدل نمو طبيعي، تضخم متراجع). 2/ اقتصاد لديه القابلية لكي يتطور الى الأفضل، فالسعر الحقيقي للعملة مقابل العملات الأجنبية والحوافز المشجعة التى يمنحها البنك المركزي لديها القدرة لتحويل المفهوم الخاطئ السابق عن وجود (أكثر من سعر للعملة الوطنية) الى مفهوم واقعي يتيح للمتعاملين في مجال الاستيراد والتصدير والمستثمرين التعامل بشعور غامر بالاستقرار.
والواقع اذا جاز لنا ان نستخلص نتيجة مهمة هنا فهي ان الاقتصاد السوداني صارت لديه قابلية الاستقرار أكثر من أي وقت مضى، إذ أن مواكبة اقتصاد العالم والتفاعل معها يعطي أي متعامل في هذا المجال شعوراً بالاستقرار.
 4/ المعالجة  نفسها ونقصد بها الحزم المتخذة من قبل وزارة المالية تحرر الموازنة العامة للدولة، على الأقل للعام المقبل 2017 من بعض التشوهات التى ظلت تعيق تقديم البلاد ذلك إن ازدواجية سعر الصرف وتخصيص مال لاستيراد بعض الاحتياجات الضرورية بسعر صرف مختلف، ظل أمراً مدمراً لمسيرة الموازنة العامة، فالأموال المرصودة سرعان ما تتحول إلى معاول هدم وتدمر الموازنة، لأنها لا تقوم على أرقام وحقائق واقعية.
ومن الجانب الآخر فإن السودان في ما يخص العاملين بالخارج أو ما يعرف بـ(شريحة المغتربين) يؤسس لسياسة جديدة عظيمة الفائدة لأنه: أولاً، يتيح للمغتربين تحويل مدخراتهم إلى الداخل للاستفادة منها وطنياً، سواء لصالح اقتصاد الدولة، أو لصالح الشخص نفسه.
ثانياً، يعمل على تشجع الاستثمار الوطني من قبل المغتربين داخل بلاده، إذا يكفي أن يضمن الشخص ان أمواله بالعملة الأجنبية ستظل -داخل بلاده- بذات قيمتها الحقيقية وتواكب الدورة الاقتصادية العالمية. ففي السابق كانت المشكلة ان السودان يتعامل معها بطريقة فيها ازدواجية وهو ما عرف اصطلاحاً بدعم السلع والخدمات؛ هذا الدعم يؤثر وعلى نحو مباشر على القيمة الحقيقية للعملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية وكان ولا يزال يتسبب في عجز الموازنة العامة.
الآن الأمر اصبح متساوياً وهو ما يجعل من اي عامل في الخارج يتمتع بميزة الاحتفاظ بأمواله داخل الدورة الاقتصادية الوطنية وهو مطمئن إلى أنها لن تتأثر، بل على العكس ربما تصبح أفضل بفعل حركة الاقتصاد العالمي. أما فيما يخص الجانب الاقليمي والدولي فإن السودان بعد انجازه لهذه الاجراءات الاقتصادية أصبحت لديه قوة ذاتية لإدارة اقتصاد مفعم بالموارد كيف ذلك؟ لقد أدى خروج النفط من الموازنة العامة عقب الانفصال الجنوب 2011 إلى اختلال في الموازنة العامة، خاصة في جانب الإيرادات.
هذا الاختلال لم يتسن معالجته حتى مع وجود موارد أخرى مستحدثة كالذهب و الزراعة والموارد الأخرى الآن مع اتخاذ هذه الإجراءات فإن عمليات التبادل التجاري اقليمياً ودولياً هي نفسها ستصبح موارداً إضافية للدولة، لأنها -كما أسلفنا- تأخذ ذات الشكل الذى تأخذه دورة الاقتصاد فى الاقليم والمنطقة و حول العالم فما يشتريه السودان من الاقليم أو النطاق الدولي سيكون بمال حقيقي موازي للمال المحلي ولن يجد مشكلة في الفارق وما يصدره يفيد به عملية الصادر لان الصادر يجني أموالاً موازية أيضاً للمال محلياً.
مجمل القول اذن ان النقلة التى أحدثها السودان في اقتصاده هي نقل تاريخية ويمكن ان نطلق عليها بامتياز إستراتيجية مواكبة الاقتصاد العالمي.

صعوبة الاستثمار السياسي للإجراءات الاقتصادية الاخيرة فى السودان!

هذه المرة على وجه الخصوص تجد القوى السودانية المعارضة صعوبة بالغة فى الاستثمار فى الاجراءات الاقتصادية الاخيرة التى اتخذتها الحكومة السودانية. مصاعب استثمار الازمة لا تقع على حصر إذ أنه وعوضاً عن تشرذمات القوى المعارضة التى
باتت سمة اساسية عامة متعارف عليها، فإن هناك جملة اسباب -تبدو كما الجبال الشاهقة- تقف حائلاً دون ان تستفيد قوى المعارضة مما تعتبره هي (زيادة غير مبررة فى الاسعار)!
أولاً، الاجراءات التى اتخذتها و فضلاً عن كونها وصلاً لإجراءات سابق اتخاذها منذ انتهاج سياسة التحرير الاقتصادي، فإنها اتسمت بقدر واضح من الواقعية. لا أحد بوسعه مغالطة الواقع وحقائقه الماثلة على الارض فالأزمة الاقتصادية العالمية معروفة للكافة، و ما قامت به الجارة الشقيقة مصر –بذات حذافير الإجراءات يعضد ذلك على على الرغم من ان الاقتصاد المصري –اذا جاز لنا عقد مقارنة– اكثر طلاقة وقوة، إذ أنه على الاقل غير مكبل بقيود العقوبات الاقتصادية.
ثانياً، مخرجات الحوار الوطني نفسها –والتى هي حصيلة نقاش جاد وحاد دام لما يجاوز العام– تبنت ذات هذه الاجراءات – ولئن غالط احد في التوقيت فإن الحجة التى سوف تواجهه ان عنصر التوقيت -على العكس تماماً- ربما يضر الحكومة الوفاقية الجديدة و يؤثر في إدائها كونها و حال تشكيلها خاضت فى وحل اجراءات لم ينتظرها منها المواطن السوداني. الاجراءات خفضت حدة ردة الفعل حيال الحكومة الجديدة ووضعت إطاراً عاماً للطريقة التى يجب اتباعها بالنسبة لمرحلة المقبلة. ثالثاً، المواطنين السودانيين جراء تحليهم بالواقعية و إدراكهم العميق للجهد الي تبذله الحكومة كونها تبني بلد وتقاتل بيد وتحاور بعقل، و تحاول حلحلة المشاكل بقلب مفتوح، وتقبلوا العملية قبول معقول، اذا أن الاحتجاج المفضي الى تخريب او تعطيل لصالح قوى معارضة لا تصلح كبديل بدا أمراً غير مجدي البتة.
رابعاً، الاقوى المعارضة نفسها التى رأى الجميع خلافاتها وتشاكساتها حتى  في بعض الامور القصيرة فى عملها المعارض لا تمتلك بدائلاً واقعية حقيقية وهي لن تأتي بجديد وقد سبق للمواطن السوداني فى عهود سابقة ان جربها أكثر من مرة، إذ انها تقضي كل سحابة وقتها فى خلافات و فضّ إئتلاف حكومي وبناء آخر، ولهذا فحتى لو احتج المواطن السوداني فإنه لن يجد من يقوده الى بر الامان. القوى المعارضة فقط تستفيد من الاحتجاج وتحاول استثماره، ولكنها اذا ما وُضعت فى موضع الفعل فإنها خاوية الوفاض من أي فكرة أو إرادة سياسية لتطبيق فكرة. وأخيراً فإن مناخ الحوار الوطني نفسه الذي أتاح للكافة الادلاء بآرائهم و مناقشة قضايا البلاد و انتظار انفاذ مخرجات الحوار هي تتصل بأمور استراتيجية اخرى من بينها وقف الحرب وإعادة اعمار المناطق المتأثرة بالحرب يجعل من الاحتجاج او التظاهر إهدار لهذه المخرجات وإضراراً متعمداً بها. لكل ذلك فإن قوى المعارضة السودانية -لسوء الحظ- لم تجد الفرصة مناسبة لكي تستثمر في الاجراءات. لقد قطع المواطن السوداني البسيط بوعيه وإدراكه العميق الطريق عليها، وجعلها تكتفي بالحسرة ولعن الظلام.

مصر للطيران تعلن عدم زيادة أسعار تذاكرها من وإلى السودان

أعلن المدير الإقليمي لمصر للطيران بالخرطوم أحمد حفني، أن الشركة ملتزمة بمسؤوليتها الاجتماعية تجاه شعب السودان، بالحفاظ على أسعار تذاكر السفر من وإلى الأراضي السودانية عبر خطوطها، دون زيادة، نافياً ما تم تداوله بخصوص ارتفاع أسعار الرحلات.
وقال حفني، طبقاً وكالة أنباء "الشرق الأوسط"، إن "الحفاظ على مصلحة الأخوة السودانيين من عملاء الشركة أهم وأبقى من المكسب المادي، انطلاقاً من العلاقات التاريخية الني تربط الشعبين في مصر والسودان"، مبرزاً أن مسؤولي مصر للطيران يعتبرون الخرطوم كأنها الأقصر أو أسوان، ولا بد من توفير الخدمة لركابها، بشكل متميز وأسعار مقبولة.
وأوضح أن مختلف شركات الطيران العالمية العاملة بالسودان قررت رفع أسعار رحلاتها من وإلى الخرطوم؛ تنفيذاً للمنشور الصادر من سلطة الطيران المدني والبنك المركزي بالسودان، والذي يقضي باستخدام سعر صرف الدولار بواقع ١٥,٩ جنيهاً سودانياً، لإصدار تذاكر السفر ونولون البضائع العالمية فقط، بدلاً من 6 جنيهات للسودانيين.
ونوه حفني إلى أن (مصر للطيران) بما لديها من استراتيجية ثابتة تجاه شعب السودان الشقيق، اتخذت عدة إجراءات لاستيعاب طلبات الإخوة السودانيين كافة، وعدم التأثير على الأسعار القديمة أو حركة السفر.وأوضح أنه تم فتح عدة درجات للسفر في طيران الشركة كان قد تم إلغاؤها من قبل، فتمت إعادتها، بنفس الأسعار القديمة تقريباً، وبنفس مستوى الخدمة المتميزة التي تلتزم بها (مصر للطيران)، وذلك بهدف عدم إرهاق الراكب السوداني مادياً وتلبية حاجته للسفر، بما يستوعب طلبات الهيئات الحكومية والمرضى المسافرين للعلاج وغيرهم.
وأضاف أن أسعار التذاكر -المباعة لبعض الفئات التي حددتها سلطة الطيران المدني- ما زالت كما هي وبنفس درجات السفر، ويتم تحصيلها منهم بالدولار، وهم الأجانب والسودانيون الذين يعملون بالخارج.
وأكد حفني أن (مصر للطيران) تسير وفق برنامج واستراتيجية وأهداف محددة لا يمكن أن تحيد عنها، وستظل رائدة في سوق السفر والنقل الجوي بالسودان، مهما كانت العقبات والتضحيات، لافتاً إلى أن الشركة تعمل مع 150 شركة ووكالة سياحة بالسودان وتلبي احتياجاتها كافة لنقل الأفراد والبضائع.

أسعار النفط تتراجع مع ارتفاع الدولار

انخفضت أسعار النفط، الجمعة، إثر ارتفاع الدولار على توقعات بتوصل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إلى اتفاق لخفض الإنتاج، وبحلول الساعة 07:51 بتوقيت غرينتش، انخفض القياس العالمي لمزيج برنت الخام 32 سنتاً، إلى 46,17 دولاراً للبرميل.
وجرت تسوية خام غرب تكساس الوسيط الأميركي على انخفاض بواقع 47 سنتاً أو 1,06 في المئة إلى 44,95 دولاراً للبرميل.
وهبطت الأسعار بعدما ارتفع مؤشر الدولار إلى أعلى مستوى في 13 عاماً ونصف العام، بفعل بيانات اقتصادية أميركية قوية وتصريحات رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) التي عززت مبررات رفع أسعار الفائدة الأميركية الشهر القادم.
وتسود حالة من التفاؤل بخصوص توصل أوبك لاتفاق لخفض الإنتاج خلال اجتماعها في فيينا في الثلاثين من نوفمبر الجاري.
وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، إنه متفائل باتفاق أوبك لتقييد إنتاج النفط، في حين قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، إن أعضاء المنظمة مستعدون للتوصل إلى اتفاق "قوي" بعد اجتماع مع الأمين العام.

السعر التأشيري للدولار اليوم الأحد

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد ب6.8426جنيهات وعليه فالنطاق الأعلى هو 7.1163 جنيهات والأدنى هو 6.5689جنيهات.

أسعار النفط تستقر في المعاملات الآجلة فوق الأربعين دولارا للبرميل

استقرت أسعار النفط في المعاملات الآجلة دون الخمسين دولارا للبرميل وجاءت على النحو التالي:-
نفط عمان 43.31 دولارا
نفط مربان 45.41 دولارا
النفط العربي الخفيف 46.71 دولارا
النفط العربي الثقيل 43.89 دولارا
نفط برنت 46.50 دولارا

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأحد

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأحد بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالي :- العملة شراء بيع المتوسط
الدولار الحسابي (مصر) 0.4681 0.4738 0.4709
اليورو 6.8631 6.8974 6.8802
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 8.8111 8.8578 8.8345
ريال عماني 16.8460 16.9302 16.8881
الدينار البحريني 17.1834 17.2693 17.2264
ريال قطر 1.7796 1.7885 1.7840
الدرهم الاماراتي 1.7656 1.7744 1.7700
الريال السعودي 1.7289 1.7375 1.7332
الدينار الكويتي 21.2479 21.3541 21.3010
الكرون الدنماركي 0.9238 0.9284 0.9261
الدولار الكندي 4.8040 4.8280 4.8160
كرونة السويدية 0.6992 0.7027 0.7009
الكرونة النرويجية 0.7540 0.7578 0.7559
الفرنك السويسري 6.4117 6.4438 6.4277
الجنيه الاسترليني 8.0036 8.0436 8.0236
الين الياباني 0.0585 0.0588 0.0586
الدولار 6.4807 6.5131 6.4969

الخميس، 17 نوفمبر، 2016

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالي :
العملة شراء بيع متوسط
الدولار 6.4807 6.5131 6.4969
الين الياباني 0.0595 0.0598 0.0596
الجنيه الاسترليني 8.0591 8.0994 8.0792
الفرنك السويسري 6.4698 6.5021 6.4860
الدولار الكندي 4.8239 4.8480 4.8360
الكرونة السويدية 0.7055 0.7090 0.7073
الكرونة النرويجي ة 0.7645 0.7683 0.7664
الكرونة الدنماركية 0.9312 0.9359 0.9335
الدينار الكويتي 21.2455 21.3517 21.2986
الريال السعودي 1.7287 1.7373 1.7330
الدرهم الإماراتي 1.7650 1.7738 1.7694
الريال القطري 1.7792 1.7881 1.7836
الدينار البحريني 17.1807 17.2666 17.2237
الريال العماني 16.8426 16.9268 16.8847
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 8.8111 8.8578 8.8345
الدولار الحسابي (مصر) 0.9498 0.9628 0.9563
اليورو 6.9324 6.9671 6.9497

الأربعاء، 16 نوفمبر، 2016

السعر التأشيري للدولار اليوم الخميس

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس ب6.8426جنيها وعليه فالنطاق الأعلى هو 7.1163 جنيها والأدنى هو 6.5689جنيها.

أسعار النفط في المعاملات الآجلة تستقر فوق الأربعين دولارا للبرميل

استقرت أسعار النفط في المعاملات الآجلة دون الخمسين دولارا للبرميل وجاءت على النحو التالي:
نفط عمان 42.52 دولارا
نفط مربان 44.19 دولارا
النفط العربي الخفيف 45.60 دولارا
النفط العربي الثقي ل 42.24 دولارا
نفط برنت 44.58 دولارا

التهامي: نظام الحافز منصة جديدة لتحويلات المغتربين

قال الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج، كرار التهامي، إن الحزمة الاقتصادية التي طرحتها وزارة المالية، والمتمثلة في نظام الحافز فيما يلي تحويلات المغتربين تشكّل منصة انطلاق جديدة لتوحيد سعر الصرف .
وأوضح في حديث الأربعاء الأسبوعي الذي تنظمه وزارة الإعلام، أن الدولة إذا رغبت في الاستفادة القصوى من المغتربين لابد من النظر في الإعفاءات الكلية أوالجزئية للسلع المطلوبة، بما في ذلك السيارات ومعدات الاستثمار مقابل التحويلات المحددة باللائحة عبر المصارف والودائع، وتحفيز الودائع بالنقد الأجنبي واستخداماتها كضمانات .
وأشار التهامي إلى أن حزمة الحوافز سياسة موضوعية وعملية يجب أن تمارس ولا تحسب في خانة التفلت، وأبان أن تحويلات المغتربين يمكن أن تسهم بشكل إيجابي في الناتج القومي الإجمالي، وقال إن ضعف تحويلات المغتربين وعدم حرية سحب النقد الأجنبي، جاء نتيجة لمحددات كثيرة في مقدمتها الحصار الأمريكي على السودان .
وتابع " السودان كان من الدول المتقدمة في التحويلات إلا أنه شهد تراجعاً بشكل مريع، ولأسباب منها عدم الثقة بالنظام المصرفي وعدم وجود تشريعات محفزة للاقتصاد الكلي" .
ونفى التهامي أن يكون جهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج، لـ"الجبايات" بقدر ما يسعى لتنفيذ سياسات الدولة فيما يلي المهاجرين عبر تنمية الحس الوطني، وقال إن هجرة أعداد كبيرة من السودانيين دليل على جودة التعليم السوداني، مشيراً لوجود الكثير من الخبراء السودانيين تفوقوا في مجالات علمية وأكاديمية رفيعة على مستوى العالم .

الكاروري: "أرياب" ستصل إلى إنتاج غير مسبوق قريباً

قال وزير المعادن أحمد محمد الصادق الكاروري، إن شركة أرياب وبعد البدء في مشروعات التطوير التي قطعت شوطاً بعيداً، ستصل إلى إنتاج غير مسبوق على مستوى الشركات، التي تعمل في إنتاج الذهب بالسودان في القريب العاجل.
وأشار، خلال ترؤسه، الأربعاء، اجتماعاً مشتركاً ضم مدير شركة أرياب المهندس نصر الدين الحسين ونائب دائرة القنب والأوليب ورئيس كتلة البحر الأحمر بالبرلمان أحمد عيسى، وعمدة قبائل البلندابا والموسياب العمدة حامد محمود أبوزينب، أشار إلى أنهم في الوزارة واثقون بأن شركة أرياب تسير في الاتجاه الصحيح.
وأكد الكاروري أن (أرياب) ستجد كل الدعم والمؤازرة، ونحن ننتظر منها تقديم المزيد من خدمات المسؤولية المجتمعية للمجتمع المحلي، لتضاف إلى أعمال التنمية التي قدمتها الشركة خلال الفترة الماضية.
وأكد عمدة قبائل البلندابا والموسياب العمدة حامد محمود أبوزينب وقفتهم كإدارة أهلية مع إدارة شركة أرياب لما قدمته من تنمية حقيقية. وزاد "جاءنا خير كثير من شركة أرياب في الماضي والآن".

خبير اقتصادي يدعو لترك مشاريع المانحين للقطاع الخاص

دعا الخبير الاقتصادي السوداني المعروف أ.د. عبدالعظيم المهل، الحكومة، لترك المشاريع الممولة من مؤسسات التمويل المحلية أو الإقليمية أو العالمية للقطاع الخاص، مشدداً على ضرورة طرح مشاريع تلبي أهداف وطموحات الممولين، كالطاقة الشمسية ومكافحة الفقر والبطالة.
وقال المهل لوكالة السودان الرسمية للأنباء، الأربعاء، إن هذه المؤسسات عادة تفضل التعامل مع القطاع الخاص في أي بلد وفقاً لخطط وبرامج محددة بغرض تحقيق أهداف محددة.
وأشار إلى القطاع الزراعي بشقيه "النباتي والحيواني" كمثال، إذ لابد من إبراز الجانب البيئي أي بدلاً من أن يروى المشروع بالجازولين يروى بمحطة للطاقة الشمسية حتى لاتكون هناك آثار سالبة على البيئة.
وشدد على طرح مشاريع تستوعب كماً هائلاً من العمالة مثل مصانع السكر والنسيج وغيرها مع التركيز على الاستفادة القصوى من المواد الخام المحلية.
ولفت المهل إلى ضرورة تشجيع منتجات الصادر سواءً كانت زراعية أو صناعية مع التركيز على الصناعات الصغيرة.
وطالب الحكومة بعدم وضع أي رسوم إضافية على هذه المنتجات مع إعطاء التمويل للمستفيدين بنفس شروطه الدولية وذلك لضمان نجاح هذه المشاريع.

شواهد بترولية ومعدنية جديدة بشرق دارفور

كشفت حكومة ولاية شرق دارفور عن وجود شواهد لإكتشافات بترولية ومعدنية جديدة بعدد من المناطق بالولاية، في وقت أكدت فيه إستقرار الأوضاع الأمنية بالولاية.

وقال العقيد أنس عمر والي شرق دارفور في تصريح لـه إن الإكتشافات المعدنية والأحجار الكريمة توجد بمناطق شعيرية وخزان جديد وخور أبشي، فيما ترتكز الشواهد البترولية الجديدة في مناطق أبو جابرة وحقل جاد السيد، موجهاً جميع معتمدي المحليات بتقديم التسهيلات اللازمة لشركات التعدين الراغبة في العمل.

وأكد عمر إن حكومة الولاية ستقوم بتعويض المواطنين بالمواقع التي يتم فيها إكتشافات، كاشفاً عن وصول فريق جيلوجي يتبع لوزارة المعادن للولاية قريبا

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالي :
العملة شراء بيع متوسط
الدولار 6.4807 6.5131 6.4969
الين الياباني 0.0594 0.0597 0.0595
الجنيه الاسترليني 8.0821 8.1225 8.1023
الفرنك السويسري 6.4795 6.5119 6.4957
الدولار الكندي 4.8244 4.8485 4.8365
كرونة السويدية 0.7070 0.7105 0.7088
الكرونة النرويجية 0.7693 0.7731 0.7712
الكرون الدنماركي 0.9356 0.9403 0.9379
الدينار الكويتي 21.2367 21.3429 21.2898
الريال السعودي 1.7289 1.7375 1.7332
الدرهم الاماراتي 1.7647 1.7735 1.7691
ريال قطر 1.7793 1.7882 1.7837
الدينار البحريني 17.1811 17.2670 17.2241
ريال عماني 16.8404 16.9246 16.8825
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 8.8111 8.8578 8.8345
الدولار الحسابي (مصر) 0.9498 0.9628 0.9563
اليورو 6.9635 6.9983 6.9809

السعر التأشيري للدولار اليوم الاربعاء

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء ب6.8426جنيها وعليه فالنطاق الأعلى هو 7.1163 جنيها والأدنى هو 6.5689جنيهات.

49% الفجوة في تحصيل أموال الزكاة

أعلن الأمين العام لديوان الزكاة في السودان محمد عبدالرازق مختار، أن الفجوة في تحصيل الأموال التي حددتها لجنة الوعاء الكلي لجباية أموال الفريضة تبلغ حوالى 49%، قائلاً إن ما يتحصله الديوان سيبلغ العام المقبل ثلاثة مليارات جنيه.
وانطلق مؤتمر محاسبة الزكاة الذي ينظمه معهد علوم الزكاة بمركز الشهيد الزبير الدولي للمؤتمرات بالخرطوم، يوم الثلاثاء، بمشاركة كبيرة من المختصين.
وشدد عبدالرزاق على أهمية تجويد العمل خاصة في ديوان الزكاة، وقطع بأن توصيات المؤتمر ستصبح حلولاً على أرض الواقع.
من جانبه، اعتبر مدير معهد علوم الزكاة د. صديق أحمد عبدالرحيم، المؤتمر بداية لإيجاد معيار شرعي محاسبي سوداني من أجل مواكبة المستجدات في أوعية الزكاة.
وقال عبدالرحيم إن المستجدات في أوعية الزكاة تتطلب الاجتهاد لتحديد التكييف الشرعي لها بسبب التغيرات التي طرأت على الأموال.
وأضاف أن تطورات الأموال تحتاج لمعرفة أحكام الفقه والجوانب الفنية المتعلقة بالمحاسبة.

الكاروري: جهات تهرب الذهب بقصد الإضرار بالاقتصاد

قال وزير المعادن السوداني، د. أحمد محمد محمد الصادق الكاروري، إن هناك بعض الجهات تعمل على تهريب الذهب بقصد الإضرار بالاقتصاد السوداني، مشيراً إلى أن حدود السودان المفتوحة تصعب معها السيطرة على هذا النشاط .
وقال الكاروري، خلال تقديمه بيان وزارة المعادن حول التعدين التقليدي أمام مجلس الولايات، الثلاثاء، إن هذا الأمر يمكن السيطرة عليه، بإيجاد سياسات جاذبة من قبل وزارة المعادن ووزارة المالية وبنك السودان المركزي، وذلك بشراء الذهب من المعدنين بالسعر المجزي .
وأوضح أن نشاط التعدين ينتشر في 12 ولاية من ولايات السودان الـ 18.
من جهته، أشاد المجلس ببيان الوزارة، وأجازه بالإجماع، وتقدم بعض الأعضاء بمقترحات بتحديد أماكن للتعدين تحظر فيها الزراعة والرعي، كما طالبوا بتحديد مناطق للزراعة والرعي، تحظر فيها كذلك عمليات التعدين التقليدي، حفاظاً على البيئة والثروات الحيوانية والزراعية.

التعدين في دارفور.. الأساطير والحقائق

ودّعت ولاية جنوب دارفور (دحدوح) ورحلته إلى الخرطوم وأنهت مغامراته الجريئة، ووضعت حداً للاستفزاز الذي وصل إلى اقتحام أتباعه لمبنى المحكمة بنيالا قبل ثلاث سنوات واقتلاع (دحدوح) هذا من أمام القاضي.
لم تكتف جماعة (دحدوح) بتخليص الزعيم من المحكمة بعد أن اقتحموها بالعربات المسلحة، بل مضوا بالزعيم إلى أحد أحياء نيالا.
وأقاموا احتفالاً ضخماً بهذه المناسبة، أطلقوا فيه الأعيرة النارية في الهواء، ابتهاجاً وفرحاً، حتى سمعت نيالا كلها وعرفت أن الزعيم (معه رجال).
انتهت مغامرات دحدوح الذي يعتبر من أشهر زعماء عصابات النهب المسلح وقُبض عليه في نيالا، وتم نقله إلى الخرطوم جواً.

ولكن قبل أن تقلع طائرة "دحدوح" كانت طائرة وفد وزارة المعادن قد حطت رحالها في نيالا وفي جوفها الوزير محمد محمد صادق الكاروري.
وبمعية الوزير مدير الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية د.أبوفاطمة، ومدير الشركة السودانية للموارد المعدنية هشام توفيق، ومديري الإدارات بوزارة المعادن ووفد إعلامي كبير.
وكان استقبال الكاروري ووداع (دحدوح) هو الإشارة إلى أن دارفور أصبحت على موعد مع الانتقال من بؤرة للتوتر والنهب والسلب والانفلات الأمني، إلى مركز جغرافي تشع منه المعادن الثمينة والنادرة والنفيسة مثل الذهب واليورانيوم، والكبريت وغيرها من المعادن التي دلت عمليات المسح والتخريط على أن لها شواهد في دارفور.
قبل نيالا كانت مدينة الجنينة قد فتحت ذراعيها لوفد وزارة المعادن، بيد أن الجنينة شهدت الحدث الأبرز وهو افتتاح مكتب لهيئة الأبحاث الجيولوجية أصبح نافذة لولاية غرب دارفور على المستقبل، وعينها الفاحصة على مكنونات الأرض من الأحجار الكريمة والمعادن النفيسة .
ونظراً لوجود نزعة متفشية في دارفور تقود في كثير من الأحيان إلى النزاع حول الأرض والحواكير.
فقد جرى تذكير الدارفوريين أن النشاط التعديني هو نشاط مؤقت يبلغ عشر سنوات أو عشرين، وقد يصل إلى أربعين سنة.
وبعدها لا يتمسك المنقبون بأرض ولا يزعمون ملكيتها، وعليه فلا خوف من توطن المعدّنين والشركات وبقائهم مدى الحياة في أرض دارفور.
الكاروري أشار إلى أن المعادن من شأنها أن تغير الأوضاع كثيراً نحو الأفضل، وذلك على مستوى الأفراد والأسر، وعلى مستوى الحكومة الولائية والاتحادية وكشف للمسؤولين في ولايتي غرب وجنوب دارفور عن أن هناك شواهد تعدينية في الولايتين.
الكاروري أورد أرقاماً وإحصائيات من أمريكا وألمانيا والبرازيل ودول الاتحاد الأوروبي وكندا وأستراليا عقد فيها مقارنة بين مساهمة الزراعة في الناتج القومي الإجمالي بتلك الدول، مقارنة بمساهمة المعادن.
وقال إنه يورد هذه الأرقام لتجيب هي بنفسها عن أيهما أكثر مساهمة في الناتج القومي الإجمالي: المعادن أم الزراعة؟.
ورغم إنني كنت أتمنى ألا يدخل الوزير في نفق هذه المقارنة، إلا إنني ونقلاً عنه أورد الأرقام التالية حول مساهمة الزراعة في الناتج القومي الإجمالي:
(الاتحاد الأوروبي2%) (أمريكا9%) (ألمانيا9%) (البرازيل8%) فيما يستأثر القطاع الصناعي- ومنه التعدين- بالمساهمة بنسبة تتراوح بين 35% إلى ما يزيد عن الـ50% في هذه الدول.
إن الشروع في فتح فرص الاستثمار التعديني في دارفور، خطوة بالغة الأهمية، رغم أنها تأخرت بعض الشيء.
ومن المدهش أن بعض الباحثين يبررون الحرب التي اندلعت في الإقليم العام 2003 بأنها تعود إلى توافر دارفور على معادن نفيسة وغالية مثل اليورانيوم، ورغم ذلك تتباطأ حركة التنقيب عن الإقدام.
الوضع الأمني في دارفور تحسن كثيراً مقارنة بالأعوام الماضية، ومن المعروف أن النشاط التعديني يمكن أن يتم حتى ولو لم يتم بسط الأمن بصورة مطلقة.
ومن كان يشك في ذلك فيمكن إحالته إلى استخراج البترول السوداني من أعماق أرض الجنوب وفي ظل اندلاع الحرب مع حركة قرنق.
ومن أراد مثالاً من الخارج فيكفيه تصدير نفط العراق من شماله وهي منطقة مليئة بالدواعش والبشمركة والفيالق.
انفتاح دارفور على حركة التعدين من شأنه أن يصرف سكان هذه المنطقة الواعدة عن القتال من أجل لا شيء.
ومن الصراعات القبلية المهلكة، إلى الالتفات نحو تحسين فرص الحياة بالنسبة للشباب هناك، وزيادة الدخل.
واحتراف المهن والصنائع سواء مهنة التعدين نفسها، أو المهن التي تتعلق بها، ووفقاً لإحصائية وزارة المعادن فإن هناك حوالي 27 مهنة مرتبطة بالتعدين .
حركة التعدين في غرب وجنوب دارفور من شأنها أن تحول المنطقة نفسها إلى مساهم إيجابي في الخزينة العامة، بدلاً من الوضع الحالي المقلوب.
الذي قوامه استنزاف الدولة في دفع الديات وعقد مؤتمرات الصلح، والدفع بالقوات النظامية، والإسراف في الصرف على هياكل الحكم وعلى الدستوريين الولائيين.
صحيح أن أهل دارفور سمعوا عن الشواهد القوية للمعادن النادرة في حفرة النحاس، وعن معادن أخرى في مناطق متناثرة.
ولكن آن لهم أن يتذوقوا حلاوة هذه المعادن، وأن يروها تعزز فرص العيش الكريم والحياة الميسورة، بدلاً من أن تتحول إلى مصدر للصراع، ومادة لإثارة المشاكل والحروب.
لو تحققت هذه الأماني، فإن انقلاباً سيحدث، لا في حياة الدارفوريين فحسب، ولكن في تناول الآلة الإعلامية للوضع في دارفور.
فمحتوى الأخبار سيأخذ منحى إيجابياً، والتحقيقات الصحفية ستتجه بعيداً عن المآسي لأنها ستتلاشى أو تتضاءل.
انفتاح دارفور على التعدين لا يلغي خصوصيتها كمنطقة زراعية رعوية.
على عكس من ذلك فإن التعدين سيعزز هذه الخصيصة، بل ويعمل على تطويرها، عبر تحسين السلالات واستزراع الأصناف الجيدة.
لكن كل هذه الصورة الوردية ستبقى في هذا اللون، إذا لم ترتق الولايات بتشريعاتها إلى مستوى الحدث وتتجنب فرض الرسوم والضرائب والجبايات على المستثمرين.
أو إذا تهاونت في فرض الأمن والاستقرار، وتلاطفت مع المجموعات المتفلتة، أو ظن بعض الناس هناك أنه لا حق لأحد في أن يستثمر في هذه الأرض.
البنية التحتية هي الأخرى تهم المستثمرين والمعدّنين، والواقع يشير إلى أن هناك تحسناً كبيراً طرأ على شبكة الطرق الرابطة لدارفور بالمركز.
وأمكن للمواطن أن يسافر من الخرطوم إلى الفاشر وبالعكس في يوم دون ليلة، لكن تبقت شبكة الطرق داخل إقليم دارفور نفسه، فهي بحاجة إلى المزيد.

بورتسودان تحتفي بضم محمية سنقنيب للتراث العالمي

احتفلت البحر الأحمر بضم محمية سنقنيب إلى التراث العالمي، وذلك عبر منظمة اليونسكو. وأشار الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية د. طالب الرفاعي إلى مستقبل السودان الواعد في مجال السياحة، مؤكداً ضرورة الاهتمام بحماية البيئة.
وأشاد وزير السياحة الاتحادي محمد أبو زيد مصطفى، باهتمام حكومة الولاية بتطوير القطاع السياحى، منوهاً إلى المزايا النسبية العالمية لمحمية سنقنيب، لافتاً إلى ضرورة الاستفادة من ذلك في تطوير السياحة بالبحر الأحمر.
بدوره، أكد والي البحر الأحمر علي أحمد حامد، الاهتمام الخاص بحماية وتأمين محمية سنقنيب ومنع الصيد بالمحمية، مشيراً إلى المساعي الجادة لإنشاء شمندورات اليخوت والقوارب السياحية لحماية الحياة البحرية، وتشييد مهبط للمروحيات لتشجيع السياحة البحرية.
ويجيء الاحتفال في إطار البرنامج المصاحب لفعاليات مهرجان البحر الأحمر للسياحة والتسوق العاشر.