الخميس، 30 يوليو، 2015

اتفاق سوداني روسي للتنقيب عن الذهب في السودان

أبرمت الحكومة السودانية، أضخم اتفاق في مجال التعدين في تاريخ البلاد مع شركة (سيبرين) الروسية للتنقيب عن الذهب بشمال وشرق السودان، بعد تحديد احتياطات ضخمة من المعدن النفيس بلغت 46 ألف طن بقيمة ترليون و 702 مليار دولار.
وجرت مراسم توقيع الاتفاق التاريخي بالقصر الرئاسي بالخرطوم، بحضور الرئيس السوداني عمر البشير، ولفيف من الدستوريين والمسؤولين بالحكومة.
ووقّع عن الجانب السوداني، وزير المعادن أحمد محمد صادق الكاروري، بينما وقّع عن الجانب الروسي، مدير الشركة فلادمير جوكف، بعد أن حظيت الشركة الروسية بالتنقيب عن الذهب في مربعات بولايتي البحر الأحمر ونهر النيل.
وقال وزير المعادن السوداني، في مؤتمر صحفي عقب مراسم التوقيع، إن العقد مع الشركة الروسية يختلف عن سابقاته. وكشف عن قيام الشركة بالبحث في موقعين في كل من البحر الأحمر ونهر النيل، واشار الي أن الشركة الروسية استخدمت معدات حديثة استطاعت من خلالها تحديد احتياطات ضخمة مؤكدة في الولايتين بلغت 46 ألف طن من الذهب تمثل كنزاً في باطن الأرض.
وأعلن وزير المعادن السوداني أن الاحتياطات الكلية للذهب تقدر بقيمة ترليون و 702 مليار دولار، موضحاً أن العقد مع الشركة الروسية حول المربعات التسعة بما يعادل ثمانية آلاف طن، وحدَّد  دخول الشركة مراحل الإنتاج خلال ستة أشهر، وأن العام الأول سيشهد إنتاج 33 طناً ليصل خلال عامين إلى 53 طناً، مبيناً أن هذه الكميات ستغير من وضع البلاد، وستساهم في النهضة الاقتصادية حسب قوله.
واشار الوزير الي أن نصيب الدولة في العقد من الكميات المنتجة 75% ونسبة الشركة 25% وهي نسبة غير مسبوقة في الاتفاقيات السابقة وأن هنالك التزامات أخرى تضمنها الاتفاق بضمان المعادن لتمويل مشروعات أخرى، وأثنى على العلاقات السودانية الروسية وقال إنها في أحسن حالاتها خاصة في الجانب الاقتصادي، مشيراً إلى وجود الشركات الروسية في تسعة مربعات للتعدين عن الذهب والمعادن الأخرى.
من ناحيته، قال مدير شركة (سيبرين) فلاديمير جوكف، إنهم أجروا دراسة حول أماكن وجود الذهب في القارة الأفريقية، وعثرت دراساتهم على نقطة مهمة موجودة في السودان.

الاثنين، 13 يوليو، 2015

السيسي يبحث سبل التعاون مع السودان في مجالات الزراعة والري

اِستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم وفداً سودانياً رفيع المستوى يضم الدكتور إبراهيم الدخيري وزير الزراعة والغابات، وحسين أبو سروال والي ولاية النيل الأزرق، ومن الجانب المصري الدكتور حسام الدين مغازي وزير الموارد المائية والري، والدكتور صلاح الدين هلال وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، وذلك بحضور السفير السوداني بالقاهرة.
وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن أعضاء الوفد السوداني نقلوا للرئيس تحيات وتقدير الرئيس السوداني عمر البشير، واِهتمامه بتعزيز العلاقات بين البلدين في كافة المجالات.
وتم خلال الاجتماع تناول سبل تفعيل الشركة المصرية السودانية للتكامل الزراعي التي تم إنشاؤها منذ عام 1976 بهدف تحقيق التكامل والتعاون بين مصر والسودان في مجالات الزراعة والري والثروة الحيوانية، بما يحقق المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.
وأشار أعضاء الوفد السوداني إلى أنه تم الاتفاق مع الجانب المصري على البدء في عهد جديد من التكامل والتعاون بين البلدين، مؤكدين أنه سيتم الشروع في اتخاذ الإجراءات الفنية اللازمة لتفعيل هذا التعاون.
وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس طلب نقل تحياته للرئيس السوداني، مؤكداً حرص مصر على مصلحة السودان والمساهمة في تحقيق الخير والرخاء لشعبه الشقيق. ونوّه الرئيس السيسي إلى الفرص الواعدة للتعاون بين البلدين في مجالات الزراعة والثروة الحيوانية بما يساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي وتوفير الغذاء لشعبيّ البلدين. ‎

تعزيزات لتأمين مناطق النفط والحدود مع جنوب السودان

أعلنت سلطات ولاية غرب كردفان ، عن نشر تعزيزات عسكرية وأمنية لم تكشف عن حجمها في مناطق النفط والشريط الحدودي المحازي لدولة جنوب السودان، وأكدت أن ذلك يهدف لتفادي أية تفلتات خلال فترة عيد الفطر المبارك.
وأبلغ والي الولاية الجديد ، أبوالقاسم الإمام بركة، ، أن ولايته تسعى لوضع خارطة أمنية ترتكز على تأمين مناطق الإنتاج وحسم الصراعات القبلية، وتأمين الحدود مع دولة الجنوب كأساس للاستقرار والتنمية.
وقال بركة عقب حل حكومته، إن الحكومة الجديدة ستعمل في محاور الأمن وترقية المشاريع التنموية بالولاية، بجانب تأمين الحدود مع دولة جنوب السودان.
وأوضح بركة أن من أولويات حكومة الولاية القادمة، تحقيق الأمن والسيطرة على الاحتكاكات والتفلتات القبلية، بجانب الاهتمام بقضايا الخدمات ومعاش الناس، مشيراً إلى أن الولاية تحتاج إلى تعاون أبنائها كافة، للخروج بولاية آمنة ومستقرة وناهضة.

انخفاض تكلفة نقل البضائع بين السودان ومصر

قال سفير السودان بالقاهرة، عبد المحمود عبدالحليم، إن افتتاح المعابر بين البلدين أحدث تسهيلات كثيرة في التبادل الاقتصادي، ونقل الأفراد، مؤكداً أن معبر قسطل خفّض تكاليف الشحن، بنحو 900 دولار للطن، لتصبح التكلفة 300 دولار.
وكانت عملية نقل طن من البضائع بين الجارين، تكلف حوالي 1200 دولار.
وقال السفير عبدالمحمود ، خلال الجلسة الافتتاحية للجمعية العمومية للشركة المصرية السودانية للتكامل الزراعي بالقاهرة ، إن العلاقات السودانية المصرية، ستشهد توطيد العلاقات في الفترة المقبلة، بعد افتتاح طريق أرقين البري، الذي يعتبر أحد مراحل طريق الإسكندرية- كيب تاون، الذي سيربط بين دول القارة الأفريقية كلها.
وأشار عبدالمحمود، إلى أن اجتماعات التكامل الاقتصادي السوداني المصري في مجالي الزراعة والري، تعتبر تعزيزاً لاجتماعات التكتلات الاقتصادية الكبرى، التي عقدت في مارس الماضي في مدينة شرم الشيخ.
وأوضح عبدالمحمود أن الاجتماعات الحالية للشركة المصرية السودانية التكاملية، تأتي في الإطار التمهيدي لاتفاقية اللجنة العليا للتعاون بين الشعبين، والتي ستكون على مستوى رئاسي.
وقال السفير عبدالمحمود إن الاتفاقية التي وُقعت في أكتوبر الماضي، تعكس الرغبة السياسية في تطوير العلاقات التاريخية والسياسية بين الشعبين، والتي من المقرر الإعلان عنها في اجتماع بين الرئيسين عمر البشير وعبد الفتاح السيسي خلال أيام.
وافتتح السودان ومصر لأول مرة في أواخر شهر أبريل الماضي معبر "أشكيت - قسطل" البري الرابط بين البلدين.

الأحد، 12 يوليو، 2015

النفط يستقر في المعاملات الآجلة دون الستين دولاراً للبرميل

استقرت أسعار النفط في المعاملات الآجلة دون الستين دولارا للبرميل وجاءت على النحو التالي:-
نفط عمان 56.19 دولارا
نفط مربان 57.49دولارا
النفط العربي الخفيف 57.13 دولارا
النفط العربي الثقيل 56.19 دولارا
نفط برنت 57.24 دولارا

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأحد

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأحد بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالي :-
العملة شراء بيع المتوسط
الدولار 5.9573 5.9871 5.9722
الين الياباني 0.0485 0.0487 0.0486
الجنيه الاسترليني9.2499 9.2961 9.2730
الفرنك السويسري6.3424 6.3741 6.3583
الدولار الكندي 4.7074 4.7309 4.7192
كرونة السويدية0.7064 0.7099 0.7082
الكرونة النرويجية0.7432 0.7469 0.7451
الكرون الدنماركي0.8905 0.8950 0.8927
الدينار الكويتي 19.7170 19.8156 19.7663
الريال السعودي 1.5893 1.5972 1.5933
الدرهم الاماراتي1.6228 1.6305 1.6265
ريال قطر 1.6361 1.6309 1.6269
الدينار البحريني15.8017 15.8807 15.8412
ريال عماني 15.4746 15.5520 15.5133
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 8.0995 8.1424 8.1210
الدولار الحسابي (مصر) 1.0177 1.0316 1.0247
اليورو 6.6525 6.6858 6.6691

السعر التأشيري للدولار اليوم الأحد

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الأحد ب 6.0458 جنيها وعليه يصبح أعلى نطاق 6.2876 جنيها وأدناه 5.8040جنيها.

التحصيل الإلكتروني... تهديد عرش المصالح

مافيا التحصيل والمستفيدون من الأورنيك الورقي مبكراً فرملوا بعمليات التحصيل ووضعوا متاريس للحيلولة دون انسياب العمل بالنظام الإلكتروني الجديد، وربما المفاجأة أن أرقام فكلية للتحصيل تكشف لأول مرة تكاد تفقد الدهشة معناها حينما أعلن وزير المالية عن وجود 36 ألف نوع من الرسوم تحصل في البلاد، الرقم بحسب مهتمين ماليين يحتاج للتدقيق والمراجعة لمعرفة الحقيقة.
اندلعت مقاومة شراسة لنظام التحصيل الإلكتروني بأورنيك (15) الإلكتروني في جهات مختلفة، مثلت أصحاب المصلحة من استمرار نظام التحصيل التقليدي الورقي، وأكد عدد من الخبراء استفسرتهم (السوداني) أن مقاومته جاءت من أصحاب المصلحة المستفيدين من استمرار النظام القديم، بسبب أن التحصيل الإلكتروني يقفل ثغرات ومنافذ الفساد والتزوير والتجنيب والاعتداء على المال العام، وأن هؤلاء الأشخاص يمثلون مجموعات مصالح كبيرة ربما تمثل بعض الأجهزة التشريعية والتنفيذية جزء منها، كما اعتبروا وجود عدد (36) ألف رسماً تحصل في البلاد مسألة تحتاج التدقيق والمراجعة لمعرفة الحقيقة، محملين وزارة المالية مسؤولية في وجود هذا الرقم الكبير من الرسوم بالبلاد.
وأكدت وزارة المالية على مضي الدولة في طريق الإصلاح الشامل خاصة الإصلاح الاقتصادي، وأكد وزير المالية بد الدين محمود في تصريح صحفي عدم التراجع عن تطبيق نظام السداد والتحصيل الإلكتروني مهدداً ومتوعداً باتخاذ إجراءات جنائية ضد المخالفين لنظام التحصيل الإلكتروني، ثم حسم محاولات العرقلة أقلها فقدان الوظيفة، وقال : (ليس هناك مجال لعرقلته أو عدم تطبيقه) مقراً بأن التحصيل الإلكتروني عقب تطبيقه، واجه مقاومة ومحاربة شرسة من قبل جهات لديها مصالح وحققت مكاسب عبر الأورنيك الورقي، مشيراً إلى مضي الدولة قدماً في تنفيذ التحصيل الإلكتروني.
الاعتراف بالخطأ
وأكد الاقتصادي د. بابكر الفكي منصور أن التحصيل الإلكتروني يوفر إيرادات مالية لخزينة الدولة، ولا يستطيع أي شخص في (النص) التلاعب لأن النظام يسد منافذ وثغرات الفساد، وقال لـ(السوداني) أن المقاومة رد فعل متوقع من قبل جهات ومنافذ الجبايات والأتاوات التي يدفعها المواطن بإيصالات ربما تحمل شبهات الفساد، ونجد أن استخدام التحصيل الإلكتروني يغلق هذه المنافذ، وهي ستجد المقاومة من هذه النوعية ذات المصلحة، مضيفاً أن هنالك ضعف في ثقافة التعامل مع التكنولوجيا، ومن أجل ترسيخ قناعة ومفهوم التحصيل الإلكتروني لابد من الاهتمام بالتوعية والخبرة، إضافة إلى توفير معينات تضمن جاهزية واستمرارية النظام، وفيما يختص بمسألة وجود (36) ألف رسماً، أكد أن مثل هذا الحديث يفترض أن لا يصدر من وزارة المالية، لاعتبارات أن قرارات الرسوم تخرج من قبل هذه الوزارة مما يعني وجود إزدواجية في الرسوم، وكان من الأفضل لوزارة المالية الاعتراف بالخطأ، مشيراً إلى أن هناك رؤية اقتصادية مفاداها أن البلاد عقب الانفصال نشطت في تحصيل الإيرادات والجباية وصلت إلى مرحلة سيئة جداً في ازدواجية التحصيل ودفع الرسوم أكثر من مرة.
ما بين الشك والتدقيق
وقال الاقتصادي د. محمد الناير أن هناك لجنة رصدت (26) ألف رسماً، وربما الرصد لهذه الرسوم لم يكن بالدقة المطلوبة ثم هناك احتمال التكرار لبعض الرسوم على مستوى المركز والمحليات، موضحاً لـ(السوداني) أن وجود (36) ألف رسماً تثير الشك في دقة الرقم، خاصة في حالة مقارنة هذا العدد بنصوص الدستور والقوانين التي تمنح الرسوم على مستويات الحكم وهي رسوماً محددة، لا تتوافق مع هذا العدد مما يتطلب ضرورة التدقيق، وفيما يختص بمسالة مقاومة التحصيل الإلكتروني قال أن المقاومة ستكون من أصحاب المصالح الذين لديهم مصلحة في استمرار التعامل الورقي أو النظم التقليدية السائدة، وبدون إصدار اتهامات لجهة محددة نجد أن الإيصال الورقي ظل يتعرض إلى عمليات تزوير مستمرة، وبالتالي التزوير يفقد الخزينة العامة مبالغ مقدرة تعادل ما تم تحصيله في بعض المواقع أو أكثر، فيما يسهم التحصيل الإلكتروني في وقف الظواهر السالبة لكن عقبة التعامل مع التقنية تظل موجودة، مشيراً إلى أن خفض المقاومة يكون بالسير في اتجاه تنفيد التوجيهات الرئاسية المعنية بإنشاء جهاز قومي للإيرادات يكون لديه فروع الولايات ويتم التحصيل عبر نافذة واحدة على مستوى المركز والولاية، وعقب ذلك يتم توزيع عائد هذه الرسوم على مستوى الحكم الثلاثة.
مجموعات الفساد
وقال الكاتب المالي أحمد عيسى سوار أن قرار تنفيذ نظام التحصيل الإلكتروني أتى بغير إستراتيجية ويفترض أن يسبقه قرار للبرلمان والمجالس الولائية والمحلية بإيقاف القرارات الصادرة بتحصيل الرسوم الصادر خارج أورنيك (15)، مؤكداً لـ(السوداني) أن أي رسوم تحصل ولا تدخل الميزانية العامة تعتبر تبديداً للمال العام، والرؤية التحليلية لوجود (36) ألف رسماً "ربما يكون هناك نحو ألفي رسم فقط منها يدخل الميزانية، ما بقية الـ(34) ألف رسماً الأخرى تحصل خارج نظام الأورنيك الورقي القديم، تحصلها جهات بطريقة غير قانونية بمراسيم ولائية أو محلية، أما الذين يقفون ضد التحصيل خارج الميزانية، لأن التحصل يتم عبر (تذكرة)"، مضيفاً أن هذه الجهات تعتبر مجموعات كبيرة جداً في البلاد، ظلت تستغل السلطات المحلية الممنوحة لهم في إصدار مراسم محلية بتحصيل رسم محلي، مشيراً على احتمالية وجود عملية وشبهات فساد من قبل بعض المجالس التشريعية والمحلية في جمع هذه الأموال من خلال إصدار لوائح لتحصيل الرسوم ثم تقسيم هذه الأموال المحصلة بين الطرفين، فيما يشير المدير والخبير المالي احمد عبد الجبار جقل إلى أن الوقوف على مسألتي المقاومة وكثرة الرسوم يكون من خلال النظر الى تقرير المراجع العام في محوري الاعتداء والتجنيب، وقال لـ(السوداني) أن المتابع لتقرير المراجع السنوي سيجد أن الجهات المستفيدة من الاعتداء على المال العام، ستلجأ الى مقاومة التحصيل الإلكتروني لأنه سيحد من حجم الاعتداء، أما التجنيب ستجد أن الإيرادات التي ظلت تحصل ستدخل تلقائياً للخزينة العامة، مضيفاً أن إيقاف نقطتي الاعتداء والتجنيب بالتأكيد سيظهر اموالاً غير مرئية لديوان المراجع العام، مضيفاً أن التحصيل الإلكتروني سيغلق هذه الأبواب، مشيراً الى أن وجود عدد (36) ألف رسماً أصابه بذهول لأنه رقم كبير جداً.
استمرار المقاومة
وتوقع الخبير السياسي الإعلامي بروفيسور عبد اللطيف البوني استمرار المقاومة وعدم الاستسلام بسهولة ثم اتخاذها اشكالاً مختلفة، وقال لـ(السوداني) أن نظام التحصيل الورقي الذي ظل يعمل لفترة (100) عام قامت عليه مؤسسات وإمبراطوريات فساد كبيرة، وتطبيق التحصيل الإلكتروني هدد عرشها واستقرارها وبالتالي المقاومة شئ طبيعي لجهات ظلت تتلاعب وتفسد في المال العام، مضيفاً أن إصرار الدولة والوزير ودعم في إنفاذ المشروع سيمكن من انهيار هذه الإمبراطوريات، ورهن نجاح إيقاف هذا الفساد إلى تكاتف هذه الجهود.

الخميس، 9 يوليو، 2015

مؤشر سوق الخرطوم للأوراق المالية يغلق منخفضا

شهد مؤشر سوق الخرطوم للأوراق المالية اليوم انخفاضا من 2804.977 نقطة إلي 2799.098 نقطة.
وفى معاملات اليوم ومقارنة مع تداول الأمس، فقد انخفض حجم التداول من 31,086,452 جنيها إلى 29,061,851 جنيها ، وانخفض عدد الأوراق المالية المتداولة من 575,250 ورقة مالية إلى 66,057 ورقة مالية ، كما انخفض عدد الصفقات المنفذة من 175 صفقة إلى 96 صفقة .
وفى مجال حركة الأسعار شهد قطاع البنوك وشركات الاستثمار اليوم استقرار سعر سهم بنك النيل للتجارة والتنمية عند 0.06 جنيه.
وسجل قطاع الاتصالات والوسائط اليوم انخفاض سعر سهم سوداتل من 2 جنيه إلي 1.99 جنيه.
وشهد قطاع الشهادات الاستثمارية ارتفاع سعر خمسة إصدارات واستقرار سعر 13 إصدارة وانخفاض إصدارة واحدة من جملة 19 إصدارات تم التداول بها اليوم.

اسعار المحاصيل الحقلية بالدمازين

بلغت اسعار المحاصيل الحقلية اليوم باسواق الدمازين بولاية النيل الازرق كالاتى :
جوال الذرة ود احمد زنة (90) كيلو جرام 175 جنيهاً ،والفتريتة (170) جنيها ،وطابت (250) جنيها، والدخن (300) جنيها
فيما بلغ سعر قنطار السمسم (400) جنيها ،والفول الخام (230) جنيها، والفول المقشور (1100) جنيها ،والكركدي(800) جنيها.

التحول الالكتروني

الانتقال الى حكومة الكترونية تسقط معها كل التعاملات الورقية لن يكون سهلاً في ظل ظروف السودان الحالية ... التقدم التكنولوجي يسير بصورة جيده ولكن بعض المعينات الفنية تضعف هذا التقدم، شركات الاتصالات تقود هذا التحول الكبير وعلى رأسها سوداتل.. نجحت إدارة الحج والعمرة في أن تتحول كلياً الى معالجة كل مراحل الحج الكترونياً وحققت نجاحاً واضحاً في هذا الأمر جعل وزارة الاتصالات تكرمها..
أورنيك 15 هذا الايصال الذي يضبط المال العام منذ وقت طويل أصبح الكترونياً ولا يقبل أي نوع من التزوير، إلا أن مشكلات واجهته في التطبيق.. ولأنه ايصال مفصلي في إيرادات الدولة كان تعطله في الأيام الأولى لتطبيقه واضحاً ومؤثرا ً على تدفق الخدمات في بعض الإدارات الحكومية التي لها علاقة مباشرة ويومية مع الجمهور.
التعطيل لا يعني أبداً الفشل، لماذا لا نحتمل مشاكل البدايات في ظروف مثل السودان الكهرباء فيه متذبذبة في الصيف تحديداً.. ولأننا لا نحتسب لمثل هذه الظروف الخارجة عن الإرادة، نذهب مباشرة الى النهايات ونعتبر التجربة فاشلة، علينا أن نحتمل آلام المخاض ولو لم تبدأ عملية تنفيذ التحول الى الايصال الالكتروني لن نكتشف الأخطاء في التنفيذ حتى تتم معالجتها... الصبر على الجديد مهم.
خير دليل على ضرورة الصبر على الجديد هو الجواز الالكتروني الذي يعاني من مصاعب كبيرة وكثيرة أدت الى تكدس كبير في استخراج هذه الوثيقة المهمة.. ولكن لا حل غير الصبر.
أن تكون مواكباً لما يجري من تقدم تكنولوجي في العالم هو الخيار السليم حتى لو صاحبته أخطاء وتعطيل خير من التمسك بالقديم البالي الذي يخرجنا خارج الشبكة ويزيد من عزلتنا..
استقرت أسعار النفط في المعاملات الآجلة دون السبعين دولارا للبرميل وجاءت على النحو التالي:-
نفط عمان 56.19 دولارا
نفط مربان 57.49دولارا
النفط العربي الخفيف 57.13 دولارا
النفط العربي الثقيل 56.19 دولارا
نفط برنت 57.24 دولار

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالى :-
العملة شراء بيع المتوسط
الدولار 5.9573 5.9871 5.9722
الين الياباني 0.0491 0.0493 0.0492
الجنيه الاسترليني9.1790 9.2249 9.2019
الفرنك السويسري6.3126 6.3442 6.3284
الدولار الكندي 4.6941 4.7176 4.7058
كرونة السويدية0.7059 0.7094 0.7064
الكرونة النرويجية0.7286 0.7322 0.7304
الكرون الدنماركي0.8873 0.8907 0.8885
الدينار الكويتي 19.6915 19.7900 19.7407
الريال السعودي 1.5889 1.5968 1.5929
الدرهم الاماراتي1.6224 1.6305 1.6265
ريال قطر 1.6361 1.6443 1.6402
الدينار البحريني15.8012 15.8802 15.8407
ريال عماني 15.4723 15.5497 15.5110
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 8.0995 8.1424 8.1210
الدولار الحسابي (مصر) 1.0177 1.0316 1.0247
اليورو 6.6144 6.6475 6.6309

السعر التأشيري للدولار اليوم الخميس

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس ب 6.0458 جنيها وعليه يصبح أعلى نطاق 6.2876 جنيها وأدناه 5.8040جنيها.

الثلاثاء، 7 يوليو، 2015

وزير المعادن : (43) طن ذهب إنتاج النصف الاول من العام الحالي

كشف وزير المعادن د. احمد محمد صادق الكاروري عن زيادة كبيرة في إنتاج المعادن خلال النصف الأول من العام الحالي بكافة القطاعات سواء كانت الشركات بمسمياتها المختلفة "تعدين كبير ، صغير ، مخلفات تعدين " او القطاع المنتج الأساسي والمتمثل في التعدين التقليدي .
وأوضح الوزير خلال مخاطبته اجتماع المجلس الاستشاري اليوم ان حجم الإنتاج خلال النصف الأول من العام الحالي بلغ (43) طنا مقارنة بـ(31) طنا لذات الفترة من العام المنصرم بزيادة بلغت (12) طناً ، ولفت إلى ان المخطط للإنتاج خلال النصف الأول كان (38) طن إلا ان الإنتاج قفز لـ(43) طن .
وتوقع الوزير ان يصل الإنتاج هذا العام إلى كميات غير مسبوقة في كافة القطاعات الإنتاجية خاصة الشركات التي بدأ الكثير منها الدخول لمرحلة الإنتاج ، مشيرا إلى ان وزارته قطعت شوطا كبيرا خلال النصف الأول من هذا العام فيما يتعلق بتقنين وتنظيم التعدين التقليدي والذي وصل إلى 85% بالتعاون مع الولايات والمحليات وأصحاب المصلحة ، كاشفا ان شهر أغسطس المقبل سيشهد إكمال الـ15% المتبقية من تقنيين وتنظيم التعدين التقليدي ومن ثم البدء في عملية تحصيل العوائد الجليلة والرقابة على قطاع التعدين التقليدي الذي وصفه بـ(الحيوي) ، مؤكدا ان جزءاً من هذه الرقابة سيوجه لتقليل الآثار السالبة الناتجة عن ممارسة المهنة ،خاصة المتعلقة باستخدام الزئبق ، لافتا إلى انه وفي سبيل إيجاد بدائل للزئبق تم الاتفاق مع عدد من الجهات الخارجية وفى مقدمتها دولة ألمانيا الاتحادية لإيجاد بدائل لاستخدام الزئبق في قطاع التعدين التقليدي.

مؤشر سوق الخرطوم للأوراق المالية يغلق مستقرا عند 2805.478 نقطة

شهد مؤشر سوق الخرطوم للأوراق المالية اليوم الثلاثاء إستقرارا عند 2805.478 نقطة.
وفى معاملات اليوم ومقارنة مع تداول الأمس ،فقد إنخفض حجم التداول من 22,661,157 جنيها الى 20,473,748 جنيها ، وارتفع عدد الأوراق المالية المتداولة من 42,143 ورقة مالية الى 112,311 ورقة مالية ، كما انخفض عدد الصفقات المنفذة من 248 صفقة الى 202 صفقة .
وفى مجال حركة الأسعار شهد قطاع البنوك وشركات الاستثمار اليوم إستقرار سعر سهم البنك السوداني الفرنسي عند 4.4 جنيه، وارتفاع سعر سهم بنك البركة السودانى من 3.48 جنيها إلي 3.49 جنيها.
وسجل قطاع الشهادات الإستثمارية اليوم إرتفاع سعر 5 اصدارات ، فيما إستقرار سعر 5 اصدارات وانخفاض اصدارة واحدة من جملة 11 إصدارة تم التداول بها اليوم .

السعر التأشيري للدولار اليوم الثلاثاء

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء ب 6.0458 جنيها وعليه يصبح أعلى نطاق 6.2876 جنيها وأدناه 5.8040جنيها.

النفط يستقر في المعاملات الآجلة دون السبعين دولاراً للبرميل

استقرت أسعار النفط في المعاملات الآجلة دون السبعين دولارا للبرميل وجاءت على النحو التالي:-
نفط عمان 59.97 دولارا
نفط مربان 62.64 دولارا
النفط العربي الخفيف 62.21 دولارا
النفط العربي الثقيل 59.97 دولارا
نفط برنت 62.09 دولار

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالي :-
العملة شراء بيع المتوسط
الدولار 5.9573 5.9871 5.9722
الين الياباني 0.0485 0.0487 0.0486
الجنيه الاسترليني9.2890 9.3354 9.3122
الفرنك السويسري6.3082 6.3397 6.3240
الدولار الكندي 4.7050 4.7285 4.7168
كرونة السويدية0.7031 0.7066 0.7049
الكرونة النرويجية0.7363 0.7400 0.7381
الكرون الدنماركي0.8811 0.8855 0.8833
الدينار الكويتي 19.6758 19.7742 19.7250
الريال السعودي 1.5887 1.5966 1.5927
الدرهم الاماراتي1.6222 1.6303 1.6263
ريال قطر 1.6359 1.6441 1.6400
الدينار البحريني15.7993 15.8783 15.8388
ريال عماني 15.4722 15.5496 15.5109
لدول الكوميسا 8.0995 8.1424 8.1210
(مصر) 1.0177 1.0316 1.0247
اليورو 6.5757 6.6085 6.5921

الاثنين، 6 يوليو، 2015

مؤشر سوق الخرطوم للأوراق المالية يغلق مستقرا عند 2805.478 نقطة

شهد مؤشر سوق الخرطوم للأوراق المالية اليوم استقرارا عند 2805.478 نقطة.
وفى معاملات اليوم ومقارنة مع تداول الأمس ، فقد ارتفع حجم التداول من 6,352,254 جنيها إلى 22,661,157 جنيها ، وارتفع عدد الأوراق المالية المتداولة من 11,649 ورقة مالية إلى 42,143 ورقة مالية ، كما ارتفع عدد الصفقات المنفذة من 75 صفقة إلى 248 صفقة .
وفى مجال حركة الأسعار شهد قطاع البنوك وشركات الاستثمار اليوم استقرار سعر سهم بنك التضامن الإسلامي عند 1.85 جنيها، واستقرار سعر سهم بنك فيصل الإسلامي عند 5.1 جنيه.
وسجل قطاع الشهادات الاستثمارية اليوم ارتفاع سعر إصدارتين واستقرار سعر 7 إصدارات وانخفاض 4 إصدارات من جملة 13 إصدارة تم التداول بها اليوم .

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الاثنين

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الاثنين بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالي :-
العملة شراء بيع المتوسط
الدولار 5.9573 5.9871 5.9722
الين الياباني 0.0486 0.0488 0.0487
الجنيه الاسترليني 9.2853 9.3317 9.3085
الفرنك السويسري 6.3166 6.3482 6.3324
الدولار الكندي 4.7297 4.7533 4.7415
كرونة السويدية 0.7014 0.7049 0.7032
الكرونة النرويجية 0.7419 0.7456 0.7438
الكرون الدنماركي 0.8828 0.8872 0.8850
الدينار الكويتي 19.6862 19.7846 19.7354
الريال السعودي 1.5888 1.5967 1.5928
الدرهم الاماراتي 1.6224 1.6305 1.6265
ريال قطر 1.6359 1.6441 1.6400
الدينار البحريني 15.7999 15.8789 15.8394
ريال عماني 15.4733 15.5507 15.5120
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 8.0995 8.1424 8.1210
الدولار الحسابي (مصر) 1.0177 1.0316 1.0247
اليورو 6.5870 6.6199 6.6035

السعر التأشيري للدولار اليوم الاثنين

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الاثنين ب 6.0458 جنيها وعليه يصبح أعلى نطاق 6.2876 جنيها وأدناه 5.8040جنيها .

أسعار النفط تستقر في المعاملات الآجلة دون السبعين دولاراً للبرميل

استقرت أسعار النفط في المعاملات الآجلة دون السبعين دولارا للبرميل وجاءت على النحو التالي:-
نفط عمان 59.97 دولارا
نفط مربان 62.64 دولارا
النفط العربي الخفيف 62.21 دولارا
النفط العربي الثقيل 59.97 دولارا
نفط برنت 62.09 دولار

الأحد، 5 يوليو، 2015

مؤشر الخرطوم يغلق مستقرا عند 2805.478 نقطة

شهد مؤشر سوق الخرطوم للاوراق المالية اليوم إستقرارا عند 2805.478نقطة.
وفى معاملات اليوم ومقارنة مع تداول الأمس ،فقد إنخفض حجم التداول من 44,342,931 جنيها الى 6,352,254 جنيها ، وانخفض عدد الإوراق المالية المتداولة من 80,960 ورقة مالية
الى 11,649 ورقة مالية ، كما انخفض عدد الصفقات المنفذة من 342 صفقة الى 75 صفقة .
وفى مجال حركة الأسعار شهد قطاع البنوك وشركات الاستثمار اليوم إستقرار سعر سهم بنك النيل للتجارة والتنمية عند 0.06 جنيه.
وسجل قطاع الشهادات الإستثمارية اليوم إرتفاع سعر اصدارة واحدة وإستقرار سعر اصدارة واحدة وانخفاض 4 اصدارات من جملة 6 إصدارة تم التداول بها اليوم

ولاية الخرطوم : أسعار السلع لم تشهد ارتفاعا خلال شهر رمضان

أكد د. عادل عبد العزيز الفكى مدير الدائرة الاقتصادية بوزارة المالية وحماية المستهلك بولاية الخرطوم أن أسعار السلع الأساسية لم تشهد اى ارتفاع خلال شهر رمضان الكريم .
وأشار عادل الى الجهود الكبيرة التى ظلت تبذلها حكومة الولاية من أجل استقرار أسعار السلع وانخفاضها والمتمثلة فى ما يزيد عن مائة منفذ للبيع المخفض بالميادين العامة والمحليات ومراكز التسوق ومجمعات الجمعيات التعاونية بمحليات الولاية المختلفة .
وقال عادل إن الولاية تمكنت من تخفيض أسعار السلع فى هذه المنافذ بصورة تقل عن اسعار السوق العادى بنسبة تتراوح بين 15 -25 % وذلك من خلال بعض الترتيبات والتى من بينها عدم فرض اى رسوم على عارضي السلع داخل هذه المنافذ بجانب السماح بقيام هذه المنافذ فى مناطق الكثافة السكانية وملتقيات طرق المواصلات مع حث المصانع والشركات الكبرى على استشعار ادوارهم الاجتماعية تجاه الشرائح الضعيفة .
ومما تجدر الاشارة اليه ان هذه المنافذ تقوم ببيع السلع الغذائية الاكثر استهلاكا من جانب المواطنين خاصة فى شهر رمضان الكريم كاللحوم الحمراء والبيضاء وبيض المائدة والفواكه .

السعر التأشيري للدولار اليوم الأحد

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الأحد ب 6.0458 جنيها وعليه يصبح أعلى نطاق 6.2876 جنيها وأدناه 5.8040.

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأحد

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأحد بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالي :-
العملة شراء بيع المتوسط
الدولار 5.9573 5.9871 5.9722
الين الياباني 0.0485 0.0487 0.0486
الجنيه الاسترليني9.2723 9.3237 9.3005
الفرنك السويسري6.3315 6.3632 6.3473
الدولار الكندي 4.7382 4.7619 4.7500
كرونة السويدية0.7046 0.7081 0.7064
الكرونة النرويجية0.7456 0.7493 0.7475
الكرون الدنماركي0.8856 0.8900 0.8878
الدينار الكويتي 19.6912 19.7897 19.7404
الريال السعودي 1.5891 1.5970 1.5931
الدرهم الاماراتي1.6230 1.6311 1.6271
ريال قطر 1.6358 1.6440 1.6399
الدينار البحريني15.8008 15.8798 15.8403
ريال عماني 15.4723 15.5497 15.5110
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 8.0995 8.1424 8.1210
الدولار الحسابي (مصر) 1.0177 1.0316 1.0247
اليورو 6.6221 6.6552 6.6387

أسواق الذهب تشهد حراكا غير مسبوق مدفوعا بالإرتفاع فى البورصات العالمية

شهدت أسعا ر المعدن النفيس ارتفاعا غير مسبوق خلال هذه الأيام أرجع متعاملون فى الاسواق الارتفاع الى الزيادة التى طرأت على أسعاره فى البورصات العالمية اضافة الى الطلب المتزايد عليه محليا بغرض الاستثمار وحفظ القيمة .
وكشفت جولة قامت بها وكالة السودان للأنباء فى أسواق الذهب بولاية الخرطوم عن زيادة فى أسعار الذهب المحلى والمستورد والمشغول تصل الى ثلاثة جنيهات على سعر الجرام المحلى و الى سبعة جنيهات على سعر الجرام المستورد .
وقال السيد عباس محمد عباس تاجر ذهب بالسوق العربى (مجمع الذهب ) ان سعر الجرام من عيار 21 بلغ 350 جنيها مرتفعا عن 347 جنيها خلال اليومين الماضيين فيما ارتفع سعر الجرام من عيار 18 محلى الى 290 جنيها بدلا عن 286 جنيها خلال نفس الفترة مشيرا الى الاقبال الكبير من قبل المواطنين على عيارى 18 و21 موضحا أن الذهب من عيار 14 و12 غير مرغوب فى السودان مع ندرة الذهب من عيار 24 .
وأكد عدد من المواطنين أن الزيادة فى أسعار الذهب جعلت الطلب عليه يتزايد لان الشراء دائما مايكون بغرض الاستثمار وحفظ القيمة .
ومن جانبه قال المحلل الاقتصادى د. كمال عيسى استاذ الاقتصاد بجامعة ام درمان الاسلامية أن أسعار الذهب المحلية أصبحت تتأثر تبعا لأسعاره فى البورصات العالمية فى التو ارتفاعا وانخفاضا
وفى سؤال حول انعكاس الكميات المنتجة من التعدين الأهلى على أسعار الذهب أكد انها لاتؤثر على أسعار الذهب ارتفاعا او انخفاضا موضحا ان الذهب الآن اصبح مجالا للاستثمار وحفظ الاموال وليس للزينة كما كان فى السابق .

(الاقتصاد والإنقاذ).. تحولات عديدة

حلت علينا هذه الأيام الذكرى الـ(26) ثورة الإنقاذ الوطني والتي شهد عهدها تحولات اقتصادية عديدة بدأت البرنامج الثلاثي للإنقاذ الاقتصادي والذي نقل الاقتصاد من (اقتصاد ندرة وصفوف في السلع والخدمات) إلى (اقتصاد وفرة) في عرض السلع والخدمات، كما شرعت حكومة الإنقاذ في تطبيق سياسة التحرير الاقتصادي في بداية تسعينيات القرن الماضي لتحريك جمود الاقتصاد وجذب الاستثمارات واستغلال الموارد المتاح وأحداث استقرار اقتصادي استقرار في سعر الصرف والحد من ارتفاع التضخم.
وحسب متابعتا فإن سياسة التحرير الاقتصادي نجحت في إحداث وفرة في عرض السلع وإنهاء الصفوف والندرة في السلع وتشجيع القطاع الخاص بعد خروج الدولة من النشاط الاقتصادي وخصخصة العديد من الشركات الحكومية، وتدفق الاستثمارات الأجنبية خاصة الشركات الآسيوية (الصينية والهندية والماليزية) التي أسهمت في استخراج النفط السوداني في أغسطس من العام 1999، ليفز حجم الاستثمارات الصينية في السودان إلى (26) مليار دولار تليها الاستثمارات السعودية بنحو (10) مليارات دولار، كما أدى استخراج النفط إلى حدوث استقرار اقتصادي واستقرار في سعر الصرف وتدفق المزيد من الاستثمارات بكافة القطاعات الإنتاجية، كما أدى إلى زيادة معدل النمو وإنفاذ العديد من مشاريع التنمية في  قطاع الطرق والجسور والكهرباء والمياه والصحة والتعليم العام والعالي ليقفز عدد الجامعات من (5) جامعات إلى (57) جامعة ويزداد عدد المقبولين بالجامعات من (5) آلاف طالب وطالبة إلى (250) ألف طالب وطالبة.
وشهد الاقتصاد السوداني تغيرات هيكلة عديدة منذ مجئ ثورة الإنقاذ الوطني للسلطة في الثلاثين من يونيو 1989، حيث تجاوز مرحلة (الندرة إلى الوفرة) بفعل سياسات التحرير الاقتصادي، وجاءت مرحلة انطلاقة الاقتصاد الوطني مع بدايات استخراج وتصدير النفط السوداني في الحادي والثلاثين من أغسطس من العام 1999 ليصبح النفط محفزاً للاستثمارات الأجنبية المباشرة وغير المباشرة، كما شهد الاقتصاد استقراراً ملحوظاً ونمواً وتوسعاً بفعل استقرار أسعار الصرف وزيادة الصادرات السودانية مقابل الواردات، كما شجع النفط الحركة الشعبية لتحرير السودان لتوقيع اتفاق السلام الشامل، ليسهم هذا التوقيع في أحداث استقرار اقتصادي وسياسي وأمني ويقود الاقتصاد إلى مرحلة النمو والتوسع.
لكن بدأ الاقتصاد السوداني يعاني بعد الأزمة المالية العالمية التي ظهرت في العام 2008 وأصبحت هنالك مشكلة في الإيرادات والتي تراجعت نتيجة لانخفاض أسعار النفط العالمية مما اضطر الحكومة في ظل السودان الموحد إلى السحب من حساب تركيز البترول للصرف على مطلوبات السلام في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن الوفاء بدوره.
وبعد انفصال الجنوب دخل الاقتصاد السوداني مرحلة جديدة عرفت بـ(الصدمة الاقتصادية) نتيجة لفقدان النفط وايرادته التي كانت تشكل (50%) من إيرادات الميزانية العامة للدولة ونحو (90%) من الصادرات مما اضطر الحكومة إلى تطبيق البرنامج الثلاثي الاسعافي لامتصاص صدمة الانفصال، حيث نجح البرنامج في عامه الثاني في امتصاص الصدمة وتحقيق نمو موجب بفضل ظهور الذهب الذي شكلت عائداته (60%)  الصادرات وقلصت العجز في ميزان المدفوعات بجانب نجاح الموسم الزراعي الذي أدى إلى إحلال الواردات وزيادة الصادرات فضلا عن الحصول على قروض وودائع من دول صديقة وشقيقة.
وبحلول العام 2015 دخل الاقتصاد السوداني مرحلة التعافي بتطبيق البرنامج الخماسي للإصلاح الاقتصادي والذي يهدف لاستكمال النهضة الاقتصادية وإحلال واردات السلع الرئيسة كالقمح والسكر والزيوت والأدوية وزيادة صادرات النفط والثروة الحيوانية والذهب والصمغ العربي وجذب الاستثمارات الأجنبية والعربية والاستمرار في تمويل التنمية، حيث بدأ تنفيذ البرنامج في سنة الأساس وفق ميزانية خالية من العجز (موازنة العام 2015)، كما شهدت علاقات السودان الخارجية تحسناً ملحوظاً مع دول الخليج والسعودية بزيارات رئيس الجمهورية الأخيرة للسعودية والإمارات ومشاركة السودان في التحالف العربي ضد الحوثيين، بجانب إقامة الملتقيات الاستثمارية لجذب رؤوس الأموال العربية للاستثمار في البلاد وتنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية لتأمين الغذاء العربي، وتركيز الحكومة على إنجاح الموسم الزراعي الجديد لإحلال الواردات وزيادة الصادرات وزيادة إنتاج النفط بجانب استقطاب ودائع من دول خليجية لدعم الاحتياطيات من النفط الأجنبي ليدخل الاقتصاد السوداني مرحلة الانطلاق بعد تشكيل الحكومة الجديدة لتقود سفينة الاقتصاد نحو مرحلة الانفتاح والنمو والاستقرار وذلك ليس ببعيد.. بل يرى خبراء الاقتصاد أن الفرصة مواتية لانطلاق الاقتصاد الوطني إذا تم تطبيق البرنامج الخماسي للإصلاح الاقتصادي.

الخميس، 2 يوليو، 2015

التحصيل الإلكتروني.. نهاية التلاعب بالأموال العامة

رغماً عن ارتفاع درجات الحرارة  واجواء الصيام والجمع الكثير من الاعلاميين في الاعلام المسموع والمقروء والاذاعات، اطلق وزير المالية بدر الدين محمود أمس، تهديدات ووعيد بكلمات حاسمة بمعاقبة وفصل كل من يقف امام تطبيق التحصيل الالكتروني الذي بدأ العمل به امس في جميع منافذ التحصيل في السودان، وإلغاء التحصيل الورقي (اورنيك 15)،  بالاضافة الى مكافحة التهريب الجمركي ومحاصره خفض القيمة وشهادات الوزن التي تفقد الجمارك  50% من الايرادات والاعفاءات الجمركية للمنظمات 20% من الايرادات وتعهد بتوزيع الدعم بشكل عادل والمضي قُدماً في تحقيق الاصلاح الاقتصادي وشدد على ضرورة اعادة توزيع الدعم وتمسك بحق المالية في رفع وزيادة دولار القمح من 2.9 الى 4 جنيهات دون الرجوع الى أية جهة، معتبراً انه اجراء داخلي. وقال كيف ادعم الدقيق وتقوم الشركات ببيع كيلو دقيق المخصوص بـ «7» جنيهات وتحقق الافران هامش ارباح يصل الى 30 % لذا سنمضي في الاصلاحات وبعد القرار بزيادة دولار القمح لم تتأثر اسعار الدقيق.
واضاف بالرغم من انخفاض اسعار القمح عالمياً الشركات ظلت تبيع الدقيق للمواطن بذات السعر القديم  ولم ينعكس ذلك على المواطن وتعهد بالعمل على التحكم في الاسعار خاصة اسعار السلع المدعومة من قبل الحكومة لم نطلقها للتجار هنالك الكثير من المعالجات في هذا الصدد وسنكشف عنها في حينها.
وزاد سنمضي قدماً في تطبيق التحصيل الالكتروني وحزمة من الخدمات الالكترونية، معلناً انتهاء اجل الاورنيك 15 الورقي وشدد في المؤتمر الصحافي للاعلان عن بداية العمل بالتحصيل الالكتروني وايقاف التحصيل الورقي بوزارة المالية امس على ضرورة التطبيق  الالكتروني. وزاد سنمضي قدماً حتى لو فقدنا جزءاً من الايرادات وحذر المتحصلين او أي موظف يقف امام تطبيق التحصيل الالكتروني بفقدان وظيفته او موقعه الوظيفي. وزاد اننا قادرون على التغلب على المقاومة او أي اخطاء تظهر اثناء التطبيق واضاف انا مع تخفيف العنت والارهاق ومضيعة الوقت التي يعانيها المواطن امام موظف الخزنة التي تقفل ابوابها في وقت مبكر. واشار  بان هنالك سلبيات كثيرة جراء التحصيل الورقي نمسك عن الخوض فيها اقلها أن الايرادت لا يتم ايرادها في ذات الوقت في حينها، بل تأخذ زمن طويل الى أن تصل خزينة الحكومة وطالب وزير المالية المواطنين بالامتناع عن التسديد الورقي والابلاغ عن أية حالة
وتمسك الوزير بتحقيق مؤشر نمو  7 % طوال فترة تنفيذ البرنامج الخماسي وألا يتجاوز التضخم 10% وشكك في احصائيات الفقر، وقال آخر احصائية كانت نسبة الفقر 46% وبعد الانفصال تشير المسوحات الى اقل من 30% أي انخفاض خط الفقر. ونوه الى واحدة من اهداف البرنامج الخماسي ألا يتجاوز معدل البطالة 15%
وتوقع أن يواجه مشروع التحصيل الالكتروني مقاومة من بعض المستفيدين من الاورنيك الورقي (لم يسمهم) وقال «مؤكد هنالك معطلين للمشروع، إلا أننا سنكون لهم بالمرصاد». وهدد محمود المتحصلين بالمعاقبة حال تعاملهم باورنيك 15 الورقي بعد اليوم،  مطالباً المواطنين بالابلاغ الفوري  عن حالات التعامل بالورقي وعدم دفع فلساً واحداً خارج الاورنيك الالكتروني.
وقطع بمضي الدولة في انفاذ  برامج الاصلاح الاقتصادي من خلال البرنامج الخماسي، وقال بأنه يأتي في مقدمة اولويات الحكومة متخذاً شعار الانتاج وزيادة الصادر  وتحسين مستوى المعيشة، مشيراً لاستهداف خماسي لتحقيق نمو اعلى واستعادة الاستقرار الاقتصادي مع خفض معدلات التضخم والبطالة والخروج من دائرة الاستهلاك الى دائرة الانتاج بما يمكِّن الاقتصاد الوطني من التحول والانطلاق لتحريك موارد السودان الهائلة، اضافة لتحسين اوضاع المالية العامة بزيادة الايرادات والجهد التحصيلي واتساع المظلة الضريبية وإحداث تحول في هيكل ايرادات الدولة عبر الانتقال الى الضرائب المباشرة.  وقال محمود نستهدف ايضاً ترتيب  اولويات الانفاق الحكومي وترشيده بما يؤدي لمحاصره عجز الموازنة وإحداث فائض تشغيلي للموازنة، ومن ثم الانتقال الى الاصلاح الاجتماعي وتقوية شبكات الضمان الاجتماع.
وفي الوقت نفسه اقر بوجود تهرب جمركي كبير يستخدم عبر خفض القيمة، كاشفاً عن بدء هيئة الجمارك في تفعيل التقييم الجمركي بالارتباط بالاسعار العالمية. وقال هنالك تهرب عبر شهادات الوزن وهنالك كثيرون اثروا من خلال هذه التجاوزات وستكون للجمارك خلال المرحلة المقبلة آلياتها على أن تعمل بالوزن الحقيقى، مبيناً أن الفاقد عبر التهرب الضريبي بلغ 30 %
لافتاً الى الاعفاءات التي يتم منحها لبعض المنظمات والتي تصل الى 20% وأن اغلب ايرادات الدولة يلتف اليها عبر طرق متعددة. وقال سنلاحق المهربين عبر قاعدة البيانات التي سيتم انشاؤها. واختتم بقوله إن عهد الاحتفاظ بموارد الدولة لدى المتحصلين قد انتهي، واي شخص لم ينفذ الالكتروني سيفقد وظيفته.

النقد الدولي: السودان أحرز تقدماً ملحوظاً في الاستقرار الاقتصادي

قال صندوق النقد الدولي إن السودان أحرز تقدما ملحوظا نحو استعادة الاستقرار  الاقتصادي الكلي وتعزيز النمو الاقتصادي في أعقاب صدمة انفصال الجنوب، مشيراً إلي أن ضبط أوضاعه المالية العامة والسياسة النقدية المتشددة ساعد في خفض التضخم إلي أقل من (20) بالمائة في مايو عام 2015، فضلاً عن تضييق العجز الخارجي ودعم النمو بنحو (3,7) بالمائة في عام 2014م.
وأكد  الممثل المقيم لصندوق النقد الدولي في السودان "لويس ارسموس" في بيان له، أمس (الأربعاء) بمناسبة انتهاء زيارة فريق من صندوق النقد الدولي برئاسة السيد "إريك" إلي الخرطوم من (25-14يونيو) بمناقشة التطورات الاقتصادية والسياسية، أكد أن الفريق رحب بالتزام السلطات بالحفاظ علي زخم الإصلاحات في عام 2015 وما بعده.
لكن الفريق أشار إلي أن التوقيعات لا تزال صعبة، وأن انخفاض أسعار النفط  العالمية والنزاع في جنوب السودان يؤثران سلباً علي الإيرادات المرتبطة  بالنفط، ما قد يؤدي إلي وجود ثغرات في التمويلات المالية والخارجية.
وقال "أرسموس" إن فريق خبراء صندوق النقد الدولي دخل  مناقشات  مستمرة مع السلطات السودانية بشأن التطورات الاقتصادية والسياسية شملت البرنامج الجديد  الذي يرصده للموظفين للعام 2016- 2015 لدعم  جهود السلطات في الإصلاح الاقتصادي، وأضاف إن صعوبات في المعاملات المالية الدولية لا تزال تلقي بثقلها علي النمو، وأشار إلي أن الفريق دعا إلي مواصلة التركيز علي استقرار الاقتصاد الكلي من خلال السياسات للإنفاق الاجتماعي وتعزيز النمو وزيادة الإيرادات الضريبية.
وأوصي أيضاً بالحد من نو السيولة إلي وتيرة متناسقة مع معدل تضخم منخفض، والسماح بمزيد من المرونة في سعر الصرف، وتنفيذ الإصلاحات الهيكلية لتحسين بيئة الأعمال.
وأقر الفريق بأن الديون الخارجية الكبيرة للسودان والمتأخرات تعيق قدرته في الوصول إلي التمويل الخارجي، وتثقل علي تنميته، ويضاف إلي ذلك تأثير العقوبات الاقتصادية والمالية.
وأكد الفريق دعمه لاستمرار تواصل السودان مع الدائنين للمساعدة في حشد الدعم لتخفيف عبء الديون.
ورحب أعضاء الفريق بتعاون السودان المستمر مع صندوق النقد الدولي بشأن السياسات والمدفوعات.

مؤشر الخرطوم للأوراق المالية يغلق مرتفعاً عند 2805.478 نقطة

أغلق مؤشر سوق الخرطوم للأوراق المالية اليوم مرتفعاً من 2767.2 نقطة إلي 2805.478 نقطة.
وفى معاملات اليوم ومقارنة مع تداول الأمس، فقد ارتفع حجم التداول من 11,445,293 جنيه إلى 44,342,931 جنيه ، وارتفع عدد الأوراق المالية المتداولة من 24،077 ورقة مالية إلى 80,960 ورقة مالية ، كما ارتفع عدد الصفقات المنفذة من 148 صفقة إلى 342 صفقة .
وفي مجال حركة الأسعار شهد قطاع الاتصالات والوسائط ارتفاع سعر سهم سوداتل من 1.94 جنيه إلي 2 جنيه. أما قطاع الشهادات الاستثمارية فشهد ارتفاع سعر 3 إصدارات واستقرار سعر 8 إصدارات وانخفاض 4 إصدارات من جملة 15 إصدارة تم التداول بها اليوم.

تراجع أسعار الذهب إلى 1164,25 دولار للأوقية

تراجع سعر الذهب في المعاملات الفورية إلى 1164.25 دولار للأوقية في لندن حيث سجل في جلسة التداول ليوم أمس الأربعاء إنخفاضا بلغ 1166.35 دولار للأوقية.
وبلغ سعر الجرام عيار24 في السوق العالمي (لندن) 37.56 دولاراً ، و اما سعر الجرام عيار 24 في السوق المحلي 224.08 جنيهاً وذلك وفقا لسعر الدولار مقابل الجنيه السوداني البالغ 5.9573 جنيه .

السعر التأشيري للدولار اليوم الخميس

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس ب 6.0458 جنيها وعليه يصبح أعلى نطاق 6.2876 جنيها وأدناه 5.8040.

أسعار النفط في المعاملات الآجلة تستقر دون الستين دولاراً للبرميل

استقرت أسعار النفط دون السبعين دولار للبرميل في المعاملات الآجلة وجاءت على النحو التالي:-
نفط عمان 59.97 دولار
نفط مربان 62.64 دولار
النفط العربي الخفيف 62.21 دولار
النفط العربي الثقيل 59.97 دولار
نفط برنت 62.09 دولار

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالى
الدولار 5.9573 5.9871 5.9722
الين الياباني 0.0483 0.0485 0.0484
الجنيه الاسترليني9.3001 9.3466 9.3234
الفرنك السويسري6.2927 6.3242 6.3084
الدولار الكندي 4.7301 4.7538 4.7419
كرونة السويدية0.7115 0.7151 0.7133
الكرونة النرويجية0.7517 0.7555 0.7536
الكرون الدنماركي0.8838 0.8882 0.8860
الدينار الكويتي 19.6740 19.7724 19.7232
الريال السعودي 1.5891 1.5970 1.5931
الدرهم الاماراتي1.6226 1.6307 1.6267
ريال قطر 1.6360 1.6442 1.6401
الدينار البحريني15.7995 15.8785 15.8390
ريال عماني 15.4733 15.5507 15.5120
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 8.0995 8.1424 8.1210
الدولار الحسابي (مصر) 1.0177 1.0316 1.0247
اليورو 6.5947 6.6277 6.6112

الأربعاء، 1 يوليو، 2015

إستقرار أسعار المحاصيل والأسمنت بأسواق عطبرة

شهدت أسعار المحاصيل والأسمنت استقرارا ملحوظا بأسواق عطبرة ، جاء ذلك بنشرة نقطة التجارة السودانية اليوم ، حيث استقر القمح على 800 جنيه للاردب واستقر الدبيكري على 1200 جنيه للاردب واستقرت الذرة طابت على 530 جنيه للاردب والعب جارو على 700 جنيه للاردب فيما استقر الفول المصري على 2300 جنيه للاردب والفول الحبشي على 1600 جنيه للاردب ، كما استقر العرديب على 400 جنيه للقنطار والكركدي على 550 جنيه للقنطار والفاصوليا على 3000 جنيه للاردب والبصل على 250 جنيه للجوال . أما أسعار الأسمنت فشهدت استقرارا ، حيث استقر على 1300 جنيه للطن .

الذهب يرتفع الى 1174,25 دولار للأوقية

ارتفع سعر الذهب في المعاملات الفورية إلى 1174.25 دولار للأوقية في لندن حيث سجل أمس الثلاثاء انخفاضا بلغ 1166.35 دولارللأوقية.
وبلغ سعر الجرام عيار24 في السوق العالمي (لندن) 37.87 دولاراً ، و اما سعر الجرام عيار 24 في السوق المحلي وحسب سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني والبالغ 5.9573 جنيه يصبح سعر الجرام 225 جنيهاً.

مؤشر سوق الخرطوم للاوراق المالية يغلق مرتفعا عند 2767.2 نقطة.

شهد مؤشر سوق الخرطوم للاوراق المالية اليوم إرتفاعا من 2709.781 نقطة إلي 2767.2 نقطة.
وفى معاملات اليوم ومقارنة مع تداول الأمس ، فقد إرتفع حجم التداول من 10,174,594 جنيها الى 11,445,293 جنيها ، وارتفع عدد الإوراق المالية المتداولة من 21,690 ورقة مالية الى 24،077 ورقة مالية ، كما ارتفع عدد الصفقات المنفذة من 50 صفقة الى 148 صفقة .
وفى مجال حركة الأسعار شهد قطاع الاتصالات والوسائط اليوم إرتفاع سعر سهم سوداتل من 1.85 جنيه إلي 1.94 جنيه.
وسجل قطاع الشهادات الإستثمارية اليوم إرتفاع سعر اصدارتان وإستقرار سعر 8 إصدارات وانخفاض اصدارتان من جملة 12 إصدارة تم التداول بها اليوم

أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء

حدد بنك السودان المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء بيعا وشراءً ومتوسط الأسعار وجاءت على النحو التالي :- شراء بيع متوسط
الدولار 5.9573 5.9871 5.9722
الين الياباني 0.0485 0.0487 0.0486
الجنيه الاسترليني 9.3531 9.3999 9.3765
الفرنك السويسري 6.3570 6.3888 6.3729
الدولار الكندي 4.7649 4.7887 4.7768
كرونة السويدية 0.7177 0.7213 0.7195
الكرونة النرويجية 0.7567 0.7605 0.7586
الكرون الدنماركي 0.8889 0.8933 0.8911
الدينار الكويتي 19.7037 19.8022 19.7530
الريال السعودي 1.5891 1.5970 1.5931
الدرهم الاماراتي 1.6225 1.6306 1.6266
ريال قطر 1.6361 1.6443 1.6402
الدينار البحريني 15.7986 15.8776 15.8381
ريال عماني 15.4742 15.5516 15.5129
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 8.0995 8.1424 8.1210
الدولار الحسابي (مصر) 1.0177 1.0316 1.0247
اليورو 6.6323 6.6654 6.6488

السعر التأشيري للدولار اليوم الاربعاء

حدد بنك السودان المركزي السعر التأشيري لصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء ب 6.0458 جنيها وعليه فالنطاق الأعلى هو 6.2876 جنيها والأدنى هو 5.8040 جنيها .

النفط يستقر دون الستين دولار للبرميل

استقرت أسعار النفط دون الستين دولار للبرميل في المعاملات الآجلة وجاءت على النحو التالي:-
نفط عمان 59.97 دولار
نفط مربان 62.64 دولار
النفط العربي الخفيف 62.21 دولار
النفط العربي الثقيل 59.97 دولار
نفط برنت 62.09 دولار

د. إيلا : الجزيرة موعودة باستثمارات جادة وناجحة

بحث د. محمد طاهر ايلا والي الجزيرة لدى لقائه اليوم بالاستاذ بدر الدين عوض حمزة المدير العام للاستثمار والصناعة بالولاية خطة إدارته للعام 2015 م وفرص الاستثمار المتاحة وموقف الصناعة بالولاية والطاقات المعطلة والسبل الكفيلة لتحريكها وأكد اللقاء ضرورة تبرئة الأراضي قبل تخصيصها للمستثمرين.
من جانبه أعلن الوالي أن الولاية ستشهد خلال الفترة القادمة العديد من المشروعات الاستثمارية الجادة والناجحة والمعتمدة علي الميزات النسبية بالولاية.