الأحد، 25 ديسمبر، 2016

المعادن تتعهّد بتأمين المعدِّنين بالمثلث الحدودي مع مصر وليبيا

تعهّد وزير المعادن السوداني، أحمد صادق الكاروري، بتأمين التعدين والمعدِّنين بالمثلث الحدودي مع مصر وليبيا من أي تعديات، وفرض الأمن والاستقرار في مناطق الإنتاج، وقال بأن الهدف الأكبر للدولة هو تحقيق الأمن والاستقرار والقضاء على المتفلتين .
وقال الكاروري لدى مخاطبته حشوداً من المعدِّنين التقليديين بمنطقة "المثلث"، "إن الحركات المتمردة تحولت إلى عصابات نهب"، مشدداً على عدم التهاون في حماية البلاد من المتربصين بها، مردفاً "تاني مافي أي عصابات قبلية أومتمردين، ونحن حريصون على تعمير هذه المنطقة حتى لا يدخلها غرباء وحتى لا نسمع أنها تتبع لدولة أخرى" .
ووعد المعدِّنين بتذليل الصعاب والمعوقات كافة التي تواجههم، متعهداً بتوفير الخدمات الضرورية لهم وبناء مركز صحي والمساهمة في شراء سيارة إسعاف وحفر بئر مياه وبناء مساجد من المواد الثابتة .
وأضاف الكاروري "أن هم وزارته هو المحافظة على صحتهم وسلامتهم من خلال فرض ضوابط الصحة والسلامة والتقيد بأعماق محددة للحفر، منعاً للانهيارات والاختناقات والحوادث المميتة" .
وقال وزير المعادن في ختام حديثه للمعدِّنين "أنتم شباب السودان تحرسون ثغرة هامة جداً من ثغور السودان وأنتم المنتجون الحقيقيون الذين ستبنون السودان، بأيديكم تدقون الصخر وتستخرجون منه الذهب ولستم مثل أولئك الذين يجلسون خلف الكيبورد يدعون للعصيان والبطالة" .
وتفقد الوزير والوفد المرافق له مناجم الذهب، وعقد اجتماعاً مع لجنة المعدِّنين واستمع لشرح وافٍ عن أوضاع المعدِّنين ومطالبهم قدمها رئيس اللجنة ووعد بالاستجابة لها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق