السبت، 17 ديسمبر، 2016

فريق اتحادي يقف على مشروعات تنموية بـ 3 ولايات

أنهى فريق للمتابعة والتقييم من وزارة التعاون الدولي جولاته التفقدية في ثلاث ولايات هي النيل الأزرق، وسنار والجزيرة، للوقوف ميدانياً على المشروعات التنموية التي مولت من قبل المنظمات ودول التعاون الثنائي. ويترأس الفريق وكيل الوزارة الطاهر سليمان إيدام.
وقال إيدام، في تصريحات، يوم السبت، إن هناك جهداً مقدراً بذل في مجال المياه، وإن هناك محطات ضخمة تم تشييدها في ولايتي سنار والجزيرة بقروض فاقت الـ 150 مليون دولار، وشارفت على الانتهاء بنسبة 70%، وأن حكومتي الولايتين وفرتا جزءاً كبيراً من المكون المحلي تذليلاً للعقبات.
 وأشار إيدام إلى أن هناك مشروعات أخرى في غاية الأهمية متمثلة في التعليم والصحة وملاعب للشباب عبارة عن منح وقروض من البنك الدولي، جايكا ودولة بلجيكا ومنظمة أيكوم الأميركية.

وأوضح إيدام أن الدولة تنادي بضرورة الانتقال السلس من الإغاثة إلى التنمية المستدامة.
 وأشار الي أن السلام يحرس بالتنمية، وأن وزارة التعاون الدولي بصدد إعداد استراتيجية العون الأجنبي وفق أولويات الولايات.
وقال إن أي مشروع أجنبي خارج خطط الدولة غير مرغوب فيه. ووعد إيدام بأنه سوف يتابع مع وزارة المالية الاتحادية لاستعجال تدفق المكون المحلي للولايات من أجل إكمال المشروعات التنموية الممولة أجنبياً.
وأكد إن الوفد تفاكر مع القطاعات والمنظمات الأحنبية في مسائل شتى تتعلق بإنجاح البرامج والمشروعات الإنمائية كل في مجاله.
 وأوضح أن ولاة الولايات الثلاث رحبوا بهذه الزيارة، وأمنوا على أهمية دعم إدارات التخطيط بكافة المعينات، وشرعوا على الفور في تكوين آليات تشرف على البرامج التنموية بالتنسيق مع وزارة التعاون الدولي من أجل ضبط العون الأجنبي. وقالوا إن الدعم الأجنبي يجب أن يكون متسقاً مع أولويات الولايات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق