الثلاثاء، 4 يوليو، 2017

السودان يفقد نصف الثروة الحيوانية بسبب "الجوع والمرض"

كشف وزير الدولة بوزارة الثروة الحيوانيه مبروك مبارك سليم، أن السودان يفقد نحو50 % من الثروة الحيوانية بسبب الجوع والمرض. وقال إن الفجوة العلفية في البلاد قد بلغت نحو 200 مليون جنيه.
ويشغل قطاع الثروة الحيوانية المرتبة الثانية في الاقتصاد السوداني من حيث الأهمية، إذ يمتلك السودان أكثر من 130 مليون رأس من الماشية، وبلغت صادرات الماشية خلال العام 2016 نحو 6.5 مليون رأس.
وأكد سليم، في تصريح صحفي، عقب لقائه النائب الأول لرئيس الجمهورية، بكري حسن صالح، رئيس مجلس الوزراء القومي، سد حاجة الوطن العربي من الضأن والماعز بنسبة 50%، مبيناً أن الفترة من يوليو وحتى أكتوبر تتوفر فيها الأعلاف بصورة عالية، وبعدها يبدأ انحسار المراعي.
وأفاد أن اللقاء مع رئيس مجلس الوزراء تطرق إلى أداء وزارة الثروة الحيوانية في ما يتعلق بزيادة الإنتاج الحيواني وتوفير الأعلاف وتهيئة المراعي، لافتاً إلى جهود ترقية صادرات البلاد من الثروة الحيوانية.
وقال الوزير إن رئيس مجلس الوزراء، وجَّه وزارة الثروة الحيوانية بالتركيز على الأعلاف والمزارع، في إطار المشروع القومى للإنتاج الحيواني والنباتي، بجانب سد الفجوة العلفية.
وكان البرلمان السوداني، أقرَّ تصدير إناث الإبل وسط عاصفة من الجدل، بينما عدَّ نواب القرار (خيانة عظمى)، وحرك 50 من مصدري الماشية الحية دعوى بالمحكمة الدستورية، ضد الحكومة ووزارة الثروة الحيوانية لسماحها بتصدير إناث الإنعام للخارج وعدَّوه إهداراً لموارد البلاد، ويؤدي إلى ضياع السلالات الجيدة من الأنعام التي يمتاز بها القطيع السوداني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق