الأحد، 23 يوليو، 2017

الثروة الحيوانية تناقش تطوير النسل مع شركات أمريكية وفرنسية

بحث وزير الثروة الحيوانية، جمعة بشارة أرو، أهمية تطوير نظم الإنتاج الحيواني لسياسات تحسين السلالات وتطوير عمليات التلقيح الاصطناعي، مع وفود من شركات أمريكية وفرنسية مختصة في مجال الثروة الحيوانية، لتدريب الكوادر المساهمة في عمليات التحسين.
وبحث أرو، يوم الجمعة، سبل التطوير مع وفد من الشركات الأمريكية والفرنسية وشركات أخرى ذات صلة بمجال تحسين السلالات وإنتاج النُطف بالتنسيق مع معهد "سفاري" وشركة "سيمكس" والمشروع القومي لتطوير القطاع البستاني والحيواني.
وأكد بشارة أن زيارة الوفود الأجنبية تأتي للتفاكر بعمل شراكة مميزة بإنشاء مزارع حديثة بولاية نهر النيل، لنقل تقانات التناسل وإحداث طفرة واسعة للتكنولوجيا في مجال التلقيح الاصطناعي للاستفادة من المشاريع الاستراتيجية في مجال إنتاج الألبان والدواجن.
وأعلن عن استعداده لتبنيه ورعايته للعملية باعتبارها تجربة أولى للانطلاق في إطار التوسع للقطاع والاستفادة من الخبرات والتجارب دعماً للاكتفاء الذاتي ومحاربة الفقر، معرباً عن أمله بالمضي قدماً للأمام لوضع الاستراتيجيات والأهداف المعلنة لكسر حاجز التحدي وإنجاح الأعمال المشتركة في مجال استثمارات الثروة الحيوانية.
وأكد مدير شركة "سيمكس" أن الشراكات المختلفة في تطوير المشاريع الإنتاجية، تعتبر نواة للانطلاق لمشروع رائد لديه نتائج إيجابية وتحقيق لتطلعات المواطن في مجال دعم وتطوير قطاع الثروة الحيوانية، سعياً لوجود حلول استراتيجية بوضع منظومة للاستفادة من تطوير المشاريع التنموية الداعمة لتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الألبان والدواجن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق