الثلاثاء، 11 يوليو، 2017

بنك الأسرة يستهدف تمويل 50 ألف مستفيد وزيادة رأسماله ليصل إلى 230 مليون جنيه بنهاية العام الحالي

زاد رأسمال بنك الاسرة من 179 مليون جنيه عام 2016م الى 209 مليون جنيه حتى النصف الاول من العام 2017م الحالي والذي يستهدف الوصول لراسمال 230 مليون جنيه بنهاية هذا العام .
وقد بلغ عدد الممولين العام الماضي 45 ألف مستفيد بمبلغ 272 مليون جنيه فيما يستهدف البنك خلال العام 2017 الجاري تمويل 50 ألف مستفيد وادخال منتجات جديدة كمنتج الطاقة الشمسية .
اعلن ذلك (لسونا) دكتور حيدر حسن نائب المدير العام لبنك الاسرة ،مستعرضاً مؤشرات اداء البنك التى تحققت خلال العام الماضي حيث بلغت نسبة النمو فى الموجودات 25% وذادت الارباح باكثر من 200% ،مشيرا الى أبرز المنتجات المالية عام 2016م والمتمثلة فى منتج تمويل التعليم والرسوم الدراسية والزي والحقيبة والكتب ،وتمويل شبكات الكهرباء والمياه وتمويل تحسين المأوى لذوي الدخل المحدود ، ووسائل النقل والصيانة ، إضافة لتمويل الزراعة والتجارة والمرأة والأسر المنتجة وغيرها ،كما وذع البنك حوالي %12 كأرباح سنوية على الودائع الاستثمارية .
وأكد إن أكثر من 70% من نشاطات البنك موجودة فى الولايات حيث يوجد 30 فرعاً فى الولايات من إجمالي 42 فرعا .
وأعلن عن إفتتاح ثلاثة فروع خلال العام الحالي فى الجنينه وسوبا والثالث تم إفتتاحه فى مايو الماضي بشندي ،مبينا أن الخدمات الجديدة المقدمة للتمويل منتج الطاقة الشمسية لاغراض انتاج المياه والطاقة الكهربائية وعمليات الطبخ المنزلي مع شركات صينية وسودانية .
وأوضح إن بنك الأسرة يعد أحد الشركاء الاساسيين فى المشروع الوطني للتطوير الصناعي حيث تم الاتفاق على تمويل حاضنات صناعية وتمويل الصناعات التقليدية ، كما أن للبنك شراكات مع جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وجامعة أم درمان الاسلامية وقام البنك بتمويل حاضنات زراعية وصناعية وآلت ملكيتها بعد التصفية للجامعات وأصبح البنك يمول النشاط التشغيلي .
وأضاف إن البنك يفكر فى إنشاء حاضنات جديدة من خلال شراكات مع جامعات وولايات أخرى ،موضحا إن الترتيب جار الآن لإقامة حاضنة جلود فى نيالا وأخرى للمواد الغذائية فى الخرطوم .
وأشار دكتور حيدر الى تحسن الوعي المصرفي لدى العامة من المواطنين ،مبينا أنه مازال هنالك تخوفا وترددا من بعض المواطنين للتعامل مع التمويل .
وعزا ذلك للتمويل فى الاقتصاد الكلي والتضخم وأسعار الصرف والمنافسة والسوق وكثير من المواطنين يحجموا عن التعامل مع التمويل خوفاً من الفشل كما إن عملاء التمويل الأصغر يتعرضون للرسوم والضرائب مما يزيد تكلفة الانتاج ويصبح مستوى الارباح ضعيفا .
وبشر أن الفرصة كبيرة فى مناطق الانتاج فى الارياف للتمويل الاصغر وتحقيق الانتاج الحقيقي ، أما المدن الكبيرة فمعظم التمويل بها استهلاكيا وخدميا ونسبة بسيطة للانتاج .
وأكد أن البنك يعمل على تطبيق إستراتيجية الدولة لمكافحة الفقر والتنمية الاجتماعية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق