الخميس، 1 يونيو، 2017

قرار حظر استيراد المنتجات الزراعية والحيوانية من مصر كان متوقعا في ظل تدهور القطاع الزراعي المصري

قال المحلل الاقتصادي د. هيثم محمد فتحي عضو هيئة المستشارين بمجلس الوزراء ان قرار حظر المنتجات الزراعية والحيوانية ومدخلات انتاجها من مصر كان قرارا متوقعا فى ظل تدهور القطاع الزراعي المصري .
واشار هيثم في تصريح بالاسراف الشديد في استخدام المبيدات الحشرية والهرمونات فى العمليات الزراعية المصرية فى ظل غياب تام لرقابة وزارة الزراعة المصرية على هذه المنتجات الزراعية خاصة تلك المنتجات المخصصة للتصدير فضلا عن ان المنتجات الزراعية المصرية تفتقر لابسط معايير الجودة والمواصفات العالمية ،لافتا الى ان زراعة الخضر والفواكه والفراولة فى مصر تتم باستخدام اسمدة مخلفات الصرف الصحى والتى اثبتت الدراسات العلمية انها تنقل اكثر من34 مرضا للانسان مشيرا الى ان عدد من الدول من بينها الولايات المتحدة الامريكية اوقفت استيراد بعض انواع الخضر والفواكه المصرية بعد التشكيك فى سلامتها الغذائية كما اوقفت اثيوبيا استيراد الادوية من مصر لنفس الاسباب، موضحا ان ادارة الاغذية والادوية الامريكية اتخذت اجراءات صارمة بمنع استيراد الفراولة المصرية بعد ما تسببت فى اصابة عدد من المواطنين الامريكيين بولاية فرجينيا الامريكية بمرض الكبد الوبائي ، مشيرا الى ان العديد من التقارير العلمية والفنية اكدت ان الجانب المصرى اصبح يصدر الخضر والفواكه الملونة مصنعة فى شكل معلبات مثل الكاتشب وغيرها وذلك بعد ان اوقفت الدول استيرادها من مصر وهى طازجة ِ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق