الأحد، 8 يناير، 2017

وفد بريطاني يزور الخرطوم ويجري مباحثات مع المسؤولين

يزور السودان يوم الإثنين، الوكيل الدائم لوزارة الخارجية البريطانية، سايمون ماكدونالد، يرافقه وفد من كبار المسؤولين البريطانيين، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، تلبية لدعوة رسمية من وكيل وزارة الخارجية السودانية، السفير عبدالغني النعيم عوض الكريم .
وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن مباحثات رسمية ستجرى بين الجانبين بمقر الوزارة  بالخرطوم، ستتناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة، بما في ذلك تعزيز التنسيق والتعاون في المحافل الدولية وبحث القضايا الإقليمية، وتطورات عملية السلام في البلاد .
وأشار إلى أن الوفد سيلتقي بوزير الخارجية السوداني، بروفسير إبراهيم غندور، ووزير الاستثمار، د. مدثر عبدالغني، ووزير التعاون الدولي المكلف، عثمان أحمد فضل واش  .
كما سيقوم الوفد بزيارة لولاية جنوب دارفور، حيث يلتقي والي الولاية، ويتفقد المشروعات التنموية التي تقوم بريطانيا بتنفيذها  .
وأضاف قريب الله أن هذه الزيارة تأتي كإحدى ثمرات الحوار الاستراتيجي الذي انتظم مؤخراً بين السودان وبريطانيا، والهادف لتعزيز التنسيق والتعاون والفهم الصحيح تجاه العديد من القضايا محل الاهتمام المشترك.
على صعيد آخر، دعت وزارة الخارجية السودانية، السبت، الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة، دونالد ترامب، إلى إعادة النظر تجاه الخرطوم بعد المتغيرات الكبيرة التي طرأت على الساحة.
وقال وزير الدولة بوزارة الخارجية، كمال إسماعيل، "إن السودان أبدى رغبة عملية في التعاون مع واشنطن حول ملف الإرهاب والاتجار بالبشر" .
وأوضح أن هناك مجهودات كبيرة بُذلت للتوصل لتفاهمات مع واشنطن لرفع الحظر الاقتصادي عن السودان في المرحلة المقبلة.
وأضاف كمال في تصريح، السبت، نقله "سودان تريبيون" "كنا نتوقع عدم تجديد العقوبات الاقتصادية ولكن للأسف تم تجديدها في نهاية حكم أوباما" .
وأكد على استعداد الحكومة السودانية للتعاون مع الإدارة الجديدة تحقيقاً لمصالح السودان المشروعة، مشيراً إلى أن الخارجية تتوقع انفراجاً في علاقة السودان وأمريكا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق