الاثنين، 31 أكتوبر، 2016

الرئيس الكيني يشيد بتقدم السودان في صناعة النفط

أشاد الرئيس الكيني أوهور كينياتا بالتقدم الذي شهده السودان في مجال صناعة النفط، والتوسع في بنيته التحتية، خلال زيارة قام بها يوم الأحد لشركة مصفاة الخرطوم، يرافقه وزير النفط والغاز د.محمد زايد عوض ووزير الصناعة د.محمد يوسف علي.
ووقف كينياتا على مراحل تكرير الخام بالمصفاة والتقنيات المتطورة التي تستخدم في عمليات التكرير واستمع الرئيس الكيني إلى شرح مفصل عن إنشاء المصفاة حتى وصلت مرحلة التكرير.
وأعرب عن إعجابه بالخبرات الطويلة والإمكانيات العالية التي يتمتع بها أبناء السودان في مجال صناعة النفط والصناعات المصاحبة.
وأكد رغبته في نقل تجربة السودان في مجال صناعة النفط والمنشآت النفطية، والاستفادة من الخبرات التي اكتسبها السودان في هذا القطاع الحيوي.
من جانبه، أكد وزير النفط أن شركة مصفاة الخرطوم تُعدُّ واحدة من ثمار العلاقات السودانية الصينية.
واستعرض زايد تجربة السودان بصورة عامة في صناعة النفط والامتيازات التي تمنحها اتفاقية قسمة الإنتاج مع الشركاء.
وقال إن ثورة إنتاج النفط علاوة على فوائدها الاقتصادية والطفرة التنموية التي أحدثتها في البلاد، خرَّجت كوادر بشرية مؤهلة في مجال صناعة النفط.
وأشار الوزير إلى أن هنالك عدداً من الشركات المحلية تعمل في مجال الحفر وتقديم الخدمات، أرست لصناعة رائدة ومتطورة بالبلاد.
من جهة أخرى، أكد الرئيس الكيني متانة العلاقات السودانية الكينية في المجالات كافة، خاصة في المجال التجاري، ولاسيما شركة كوفتي التي تمثل أهم نوافذ العمل التجاري بين البلدين، ممتدحاً دورها في دعم العلاقات التجارية بين البلدين.
وزار كينياتا الأحد مقر الشركة بالمنطقة الصناعية في الخرطوم بحري يرافقه وزير الصناعة م.محمد يوسف ووزيرة الخارجيه الكينية أمينة محمد وعدد من الوزراء.
وتفقد الرئيس الكيني الأقسام الرئيسة بالشركة، حيث وقف على عمليات الإنتاج المتقدم وعمليات الخلط والتعبئة.
وحيَّا الجهود التي تبذلها شركة كوفتي والعاملين فيها في مجال خلط وتعبئة وطرق التخزين المتقدمة للشاي، وفقاً للمواصفات العالمية عالية الجودة.
ووعد كينياتا بدعمه المتواصل لعمليات الشركة المختلفة لأنها تجسد عمق العلاقات بين السودان وكينيا، مشيراً إلى دورها في دعم العلاقات التجارية بين البلدين.
من جانبه، عبَّر رئيس مجلس إدارة شركة كوفتي محمد صالح إدريس عن شكره وتقديره للقيادة الكينية لزيارتها للشركة، باعتبارها إحدى الشركات العالمية العاملة في مجال تجارة الشاي الكيني الذي يُعدُّ سلعة استراتيجية يقوم عليها الاقتصاد الكيني.
وأوضح أن الشركة تقوم بخلطه وتعبئته والترويج له في السودان ودول أخرى حول العالم، مما يمنح كوفتي أهمية تجارية قصوى، علاوة على وجودها التاريخي بدولة كينيا منذ ثمانينيات القرن الماضي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق